ع الوجع

08/02/2017
في فمي ماء عنوان هذه الأسطر هو مثل عربي يقال لمن يمتنع عن الكلام حرصاً على احتواء أزمة أو عدم تضخم موقف أو خوفاً على نفسه. وفي أيامنا هذه امتلأت أفواهنا بالماء، كلنا...
24/01/2017
كان من المستحيل أن تجد في دارنا كعك الشاي، أو حتى الشاي نفسه، فقد اقترن الكعك بالشاي في التحريم كما اسمه.   كان والدي ، أطال الله في عمره، يؤمن بأن هذا الشراب...
15/01/2017
علمنا آباؤنا وأساتذتنا أن المجتمع العربي مجتمع متماسك، قالوا لنا إنه بعكس المجتمع الأوروبي المفكك المنحل، فهو مرصوص كبلاط قصرٍ أندلسي، هو موحد، منسوج بخيوط الحرير ومسيَّج...
02/01/2017
في الخليل، قُطر رغيف الخبز المخصص لساندويش الفلافل ضعف ما يباع برام الله، وفي الخليل يُحشى الساندويش حتى رقبته بما لذ وطاب من السلطات والبطاطا والزَّهر وأقراص الفلافل، وس...
11/12/2016
هذه الدنيا "مخربطة"، فيها يقتل المسلمُ المسلم، فيقف المسلم الثالث متفرجاً وربما مؤيداً لأحد الطرفين، ويُقتل أخونا المسيحي، فيشجب المسلمان اللذان تقاتلا قبل قليل...
28/11/2016
ليس "كل فتاة بأبيها معجبة" (فقط)، فنحن أيضاً (معاشر الأبناء الذكور) نحث الخطى خلف آبائنا؛ لنكون مثلهم، أو على الأقل كظلِّهم. يختصر علينا آباؤنا أكواماً من التجا...
20/11/2016
نحن لا ننتقد، لا نضع أيدينا على الخطأ لنصححه، نحن فقط نسحب الزناد ونطلق النار على مفاصل رُكبنا؛ لكي نسحق أي أمل بإصلاحها، ولأن إعلامنا جزء منّا فهو يمارس بالضبط ما نمارس...
13/11/2016
هذا الواقع الافتراضي مُحبط جداً، تماماً كإعلامنا الذي يسعى بشتى الطرق لتعكير مزاجنا .. فهو دائماً ما يعرض لنا الواقع "منزوع الأمل"، فالفساد ضرب نخاع العظم بمؤسس...
03/11/2016
صرتُ أبي .. حملتُ نفسَ ملامحه، مِشيته، انحناءةَ ظهره وتشبيك يديه وراءه إن صعدَ مُنحدراً .. صرتُ أبي بانفعالي وابتسامتي، حتى أنني حملت ذاكرته، أنا مخزن لذكريات أبي التي صب...
24/10/2016
على الرغم من السخط العارم الذي شهده الشارع الفلسطيني، أمس، بسبب استخدام جريدة القدس للمصطلح الإسرائيلي "وزير الدفاع" لتعريف أفيغدور ليبرمان، وإجراء مقابلة (موسع...
06/10/2016
كل شيء على الأرض يحاول الهروب، البحر في مده وجزره، الفصول في تقلباتها، الفراشات في هجرتها، كل شيء يهرب من الأرض إليها. هذه الكرةُ حزينة جداً، تحاول "شقلبة" ديكو...
27/09/2016
كان لا يترك بيت عزاءٍ إلا ودخله، لقد تربى على هذه العادة منذ أن كان طفلاً. سمِع جملة "البقية في حياتك" ألف ألف مرة. جمعت أذناه بقايا مئات الحيوات، لكن لم...
01/09/2016
من معجزات القرن الواحد والعشرين، عدم انفجار أدمغة الفلسطينيين، هكذا دون أي سبب مادي. لم تستطع كل الأحزان وكمِّ النفاق والكذب والخداع والفقر واليأس والإحباط والإذلال أن تج...
17/08/2016
أعتقد أنه توفي مبتسماً. من يعرفه لا يتوقع أنه مات بطريقة أخرى. حتى وهو  يحمل على ظهره مئة كيلوغرام من الهموم كان يضحك على النكتة ويبادرك بمثلها، لا بل أحلى منها....
10/08/2016
هل تذكر يا أبي؟ يوم اصطحبت اخوتي (الكبار) في "مشوار" وتركتني في البيت أنتظر الطائرة؟ يومها ناولتني (شيكلاً)، وقلت لي: إذا رأيت طائرة، أشِر لها بالشيكل تهبِط فور...