هذا ما تسعى له قطر

2019-06-24 09:36:38

فلسطين 24- كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الاثنين، عن ملامح الاتفاق الذي تسعى بعض الجهات وخاصةً قطر، لتثبيته بين إسرائيل وحماس في غزة.

وبحسب الصحيفة، فإن المرحلة الأولى من الترتيبات تتضمن إقامة وتنفيذ مشاريع إنسانية وكذلك خدماتية للبنية التحتية في غزة، وبعد الانتهاء منها سيتم البدء بالمرحلة الثانية المتعلقة بترتيبات على مدى طويل تتضمن تهدئة كاملة تشمل صفقة بشأن الإسرائيليين المفقودين بغزة، وتتضمن حصول إسرائيل على فترة طويلة من الهدوء.

وأشارت الصحيفة، إلى أن قطر في الأيام الأخيرة بدأت بالتنسيق مع إسرائيل لتنفيذ مشروع خط 161 الخاص بالكهرباء والذي سيزود غزة بـ 100 ميجاوات مشيرةً إلى أن وفدًا قطريًا برئاسة السفير محمد العمادي ومسؤولين من شركة الكهرباء الإسرائيلية قاموا بجولة في المنطقة المقابلة لحي الشجاعية من داخل الحدود الإسرائيلية لتنفيذ المشروع، قبل أن يقوم بزيارة مماثلة لغزة في نفس المنطقة مع وفد مختص.
 
ورجحت الصحيفة أن ينتهي المشروع نهاية عام 2020، وستدفع قطر مقابل تنفيذه 60 مليون دولار بشكل مباشر لشركة الكهرباء الإسرائيلية مبينةً أنه مع الانتهاء من هذا المشروع إلى جانب مشروع زيادة كمية المياه التي يتم نقلها من إسرائيل إلى غزة، ومواصلة العمل في مشروع الصرف الصحي وتنقية المياه، ستكون انتهت المرحلة الأولى من الترتيبات التي يتوقع أن تحقق استقرارًا في غزة مع استمرار تدفق الأموال القطرية شهريًا، إلى جانب استمرار فتح مجال الصيد وتوسيع حركة المعابر وإدخال المواد المصنفة ذات الاستخدام المزدوج.

ورفض مكتب ما يسمى منسق الأنشطة الحكومية الإسرائيلية التعليق على تلك الأخبار بشأن المشاريع التي تنفذ. مشيرًا إلى أن هذه المرحلة حساسة ولا يوجد أي تعليق.

ورأت الصحيفة أن هذه الاتفاقيات بين قطر وحماس وإسرائيل تثير حفيظة السلطة التي ترى أنها تدفع إلى تآكلها في ظل عدم التعاون معها، وتعتبره تجاوزًا لها مشيرةً إلى أن ذلك يزيد من حالة العداء بين إسرائيل وقيادة السلطة.