العالول: قررنا التصعيد

2019-11-20 19:04:27

فلسطين 24 - تحدث نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول عن جهود مواجهة السياسة الأميركية العدوانية، بعد إعلان مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي أن بلاده لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية مخالفة للقانون الدولي.

وقال العالول "إن ردنا قد بدأ باتخاذ خطوات سياسية على مستوى العالم، كدعوة مجلس الأمن، والجمعية العامة للأمم المتحدة، والجامعة العربية، والمؤتمر الإسلامي، للاجتماع، والتواصل مع كل دول العالم من أجل هذه المسألة، والتواصل مع المحاكم والقضاء".

وأضاف: سنقوم بأقصى ما يمكن من الصمود والتصدي لهذه التحديات الكبيرة التي نعيشها، متابعا: بدأنا ننسق من أجل خطوات ميدانية، ونصعد في التصدي لهذا الاحتلال ومستوطنيه، هذه مسألة محسومة وصدرت القرارات بها وبدأ الترتيب من أجل ذلك.

وأردف إن "حركة فتح والسلطة الوطنية ستتصديان للقرارات العنصرية الأميركية وما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي على الأرض من ترجمة لتلك القرارات، عبر التصعيد سياسيا وميدانيا في كافة المحافل الدولية وعلى الأرض". بحسب ما أوردته وفا.

وزاد العالول قائلا "إن الإجراءات التي تتخذها الإدارة الأميركية ليست انحيازا لإسرائيل، بل أصبحت مشاركة في ممارسة الاحتلال، فحين يقوم المبعوث الأميركي للمنطقة آنذاك، والسفير الأميركي لدى الاحتلال، بحمل فأس وفتح نفق في سلوان، هذه مشاركة في الاحتلال".

وأكد العالول أن تصريح وزير الخارجية الأميركية "بومبيو"، الذي جاء فيه إن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة لا تتعارض مع القانون الدولي، هو جريمة جديدة، وفي الوقت نفسه هو سلاح ذو حدين، سيصبح يوما ما ضدهم، فالقانون الدولي ينظم العلاقات بين الدول، وبالتالي هو تعدٍ ومخالف للأعراف والقوانين الدولية.