خلاف بين الجيش والشاباك

2020-01-20 12:19:53

فلسطين 24- ذكرت قناة عبرية يوم الإثنين أن الأمن الإسرائيلي منقسم حول جدّية حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في التوصل إلى تهدئة طويلة الأمد في قطاع غزة.

وقالت القناة "12" العبرية إن الجيش يعتقد أن الظروف مواتية لتهدئة الأوضاع في القطاع، بينما يرى الشاباك أن حركة حماس "غير مرتدعة".

وأضافت أن "جدلاً يدور في أروقة الأمن الإسرائيلي حول نيات حماس الحقيقية، وهل الحركة جاهزة للتهدئة في القطاع، إذ يرى الأمن أن الحركة تحاول خلق روافع ضغط على إسرائيل ما سيؤثر على شروط التهدئة، بينما ترى الحركة– وفقاً للأمن الإسرائيلي– أن سكان غلاف غزة والجنوب عليهم دفع الفاتورة".

وأشارت القناة إلى أنه "على الرغم من عودة ظاهرة إطلاق البالونات المتفجرة إلا أن الجيش لا زال يدفع نحو التهدئة، في الوقت الذي أرسلت فيه إسرائيل رسالة لحماس عبر طرف ثالث تحذرها فيها من أن استمرار إطلاق البالونات سيدفع بإسرائيل لوقف الظاهرة حتى لو كان الثمن تصعيداً على أعتاب الانتخابات".

وفي السياق، طلبت وزارة الزراعة الإسرائيلية من مزارعي الغلاف حصاد القمح قبل أوانه منعًا لإمكانية تعرضه للبالونات الحارقة من القطاع في ظل وعود قدمتها الحكومة الإسرائيلية بتعويضهم بمبلغ 10 مليون شيقل مبدئيًا، بعد أن اشتكوا من البيروقراطية الطويلة في تحويل هكذا مبلغ.