إدانة الخطوط الفرنسية بتهمة "التمييز" بعد رفضها نقل فلسطينية إلى تل أبيب

2013-04-04 21:55:28
فلسطين 24: أدينت الخطوط الفرنسية (اير فرانس)، الخميس، بتهمة التمييز، بعد إنزالها لناشطة فلسطينية من إحدى طائراتها التي كانت متوجهة إلى تل أبيب.

و كانت الناشطة حورية أنكور التي تدرس التمريض (30 عاما) ترغب في التوجه إلى إسرائيل في 15 نيسان/ابريل 2012 للمشاركة في تظاهرة "أهلا في فلسطين" التي ينظمها ناشطون مناصرون للحقوق الفلسطينية.

وحين كانت الطائرة تتأهب للإقلاع من مطار نيس (جنوب شرق) تقدمت موظفة في الخطوط الفرنسية وسالت الراكبة إن كانت تحمل جواز سفر إسرائيليا. وحين أجابت الراكبة بلا، انتحت بها الموظفة جانبا لتسألها إن كانت يهودية. وحين ردت الراكبة بأنها ليست يهودية تم إنزالها من الطائرة.

وسلمت الخطوط الفرنسية لاحقا الراكبة بطلب منها، شهادة تثبت عدم تمكينها من السفر أشير فيها بوضوح الى السؤالين اللذين طرحا عليها، وضمت هذه الشهادة الى ملف القضية.

واعتبرت محكمة فرنسية أن الشركة "مذنبة في جريمة التمييز" وأن عليها أن تدفع غرامة قيمتها عشرة آلاف يورو وثلاثة آلاف يورو كتعويض ومصاريف محاماة للراكبة.

وتلقت الراكبة أثناء المحاكمة في 17 كانون الثاني/يناير دعم النيابة التي اعتبرت أن الأمر يتعلق بـ "تمييز موصوف".

وتظاهرات "أهلا في فلسطين" التي تنظمها بالخصوص المنظمة الفرنسية "يورو فلسطين"، تهدف إلى استقدام ناشطين من العالم بكثافة لجلب أدوية وكتب وللتنديد بالحصار الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية. وتواجه إسرائيل بقوة هذه الأنشطة وتمنع الناشطين من الدخول.