مرسي من الخرطوم: "مصر والسودان متكاملان وهناك أعداء لهذا التكامل"

2013-04-05 18:00:02
فلسطين 24: اتفق الرئيس المصري محمد مرسي، مع نظيره السوداني عمر البشير، الجمعة، على إعادة فتح الطريق البري الشرقي بين البلدين، وعلى زيادة التعاون الاقتصادي وازالة كافة العوائق أمام حركة البضائع والافراد، وعلى انشاء منطقة صناعية مشتركة بين البلدين.

وأكد مرسي أمام الآلاف في مسجد النور شمال الخرطوم "نحن في مصر والسودان متكاملان وهناك اعداء لهذا التكامل".

وقالت وكالة الأنباء السودانية (سونا) إن مرسي التقى بالجالية المصرية في الخرطوم والنائب الاول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه وزعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي.

والتقى مرسي الجمعة في فندق فخم شخصيات من المعارضة ومن بينهم الاسلامي حسن الترابي.

وقال الترابي في وقت لاحق لوكالة "فرانس برس" إن النظام المصري "الثوري" ينبغي أن يقيم علاقات أوثق بين شعبه والشعب السوداني.

وأضاف الترابي أنه يتعين إقامة علاقات راسخة لأن نظام مرسي "حكومة شعبية انتخبها الشعب".

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة الخرطوم صفوت فانوس، إن "الزيارة متأخرة للغاية" مشيرا إلى أن الرئيس المصري زار عدة دول بما في ذلك باكستان والهند قبل زيارة جارة مصر الجنوبية.

وأضاف فانوس أن من القضايا الهامة بين البلدين التوصل لموقف مشترك فيما يتعلق بحصة المياه مع دول حوض النيل.