طلبات سارة.. العجيبة!

بتاريخ: 2019-05-20 00:27:48

فلسطين 24 - بموازاة محاولات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو تخطي المعيقات دون تشكيل حكومته الخامسة ومساعيه لتحصين نفسه من محاكمته بتهم الفساد كشف المزيد من تفاصيل فضائحه وزوجته واستغلالهما المنصب الرسمي للتكسب بشكل جشع وبشع. 

وكشفت القناة الإسرائيلية الثانية أن زوجة رئيس الحكومة سارة نتنياهو المتهمة بسلسلة فضائح مربكة قد هاتفت عند منتصف الليل مساعدي رجل أعمال اعتاد تقديم الهدايا والعطايا لها ولزوجها وطالبتهم بإرسال أمواس وكريمات حلاقة لزوجها فورا. 

وعللت سارة نتنياهو طلبها الفوري المستهجن باستحضار هذه الأدوات من مدينة قيسارية لمدينة القدس عند منتصف الليل بالقول إن زوجها سيغادر البيت مبكرا في الصباح حيث من المفترض أن يشارك في مراسم جنازة رئيس إسرائيل الراحل شيمون بيريز في 2016. 

وأوضحت القناة التلفزيونية أن هذه التفاصيل وردت في شهادة هداس كلاين المساعدة الشخصية لرجل الأعمال الثري المقيم في قيسارية أرنون ميلتشين وعملت قبل ذلك مساعدة شخصية لرجل أعمل ثري آخر من أصل أسترالي مقيم هو الآخر في قيسارية جيمس فاكر. 

وحسب شهادتها المندرجة ضمن شهادات قضية الفساد المعروفة بـ «ملف 1000» قام ميلتشين بتعريف نتنياهو على فاكر في صيف 2013 وقد سحرته شخصية نتنياهو.

وطبقا لهذه الشهادة الموجودة بحوزة الشرطة بادر فاكر لاقتناء فيلا ملاصقة لفيلا خاصة تابعة للزوجين نتنياهو في قيسارية مدينة الأثرياء ووضع مفتاحها بيد نتنياهو. 

واعتادت عائلة نتنياهو على دخول فيلا فاكر وسرقة بعض مقتنياتها. وحسب شهادة هداس كلاين فإن سارة نتنياهو بادرت للاتصال بها عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل عشية جنازة بيريز وطالبتها بالاهتمام بإرسال فوري لأدوات الحلاقة من بيت الثري المذكور لأنه يستخدم ذات الأدوات التي يستخدمها زوجها منوهة أنه يحب هذه الكريمات. 

وتشير القناة أن هداس كلاين التي فوجئت من الطلب خاصة أن قيسارية تبعد 100 كيلومتر عن القدس قد أخبرت سارة نتنياهو أن مثل هذه الكريمات وأمواس الحلاقة متوفرة في كل دكان في القدس لكن الأخيرة لم تتردد بالقول «هذه منتوجات وأدوات باهظة الثمن فهل تريدون أن يظهر رئيس الحكومة ويشارك في الجنازة دون أن يحلق ذقنه؟… بسببكم هل يخرج نتنياهو من البيت دون حلاقة ذقنه. وتابعت القناة «في ساعات الصباح المبكرة أرسلت هداس كلاين سيارة مع سائق ميلتشين من قيسارية للقدس وبحوزته أمواس الحلاقة والكريمات».

كما كشفت كلاين في شهادتها أمام الشرطة أنها تلقت في عام 2016 نفسه مكالمة هاتفية أخرى من سارة نتنياهو عشية «يوم استذكار قتلى حروب إسرائيل» طالبة مساعدة في ترميم حمام السباحة مقابل بيتها الخاص في قيسارية. 

وتابعت في شهادتها «قالت لي سارة نتنياهو: نحن خائبو الأمل منكم فالمحاسب الرسمي صادق لنا على ميزانية بقيمة 70 ألف شيكل وهذه لا تكفي ونحن بحاجة لدعم المقاول الذي يعمل لدى فاكر الذي أبدى استعداده لتنفيذ أعمال الصيانة لبركة السباحة مقابل 120 ألف شيكل». 

وحسب الشهادة هذه قالت سارة نتنياهو إنها تتوقع تخفيضا ماليا أو أن يقوم فاكر بتوفير بقية المبلغ المطلوب فنتنياهو يعمل الكثير من أجل المواطنين وبمقدور المقاول أن يتنازل عن 50 ألف شيكل». 

كما قالت في شهادتها إنها سألت لماذا يفضل نتنياهو السباحة في بركة السباحة الموجودة داخل فيلا فاكر بدلا من بركة السباحة في بيته الملاصق قال سارة نتنياهو: بركة السباحة عندنا مياهها باردة وتسخينها في الشتاء عملية مكلفة».

وكشفت كلاين عن طلبات أخرى من جهة سارة نتنياهو في مناسبات مختلفة منها معطف من ماركة « كولومبيا « الملائم لبنيامين نتنياهو وتابعت في طلبها «اقتنوا لنا مثل هذا المعطف قبيل الاحتفال بيوم زواجنا». 

وبعد ذلك قالت فورا: وماذا معي فأنا أيضا ينقصني معطف ونحن نستعد للسفر للجليل للاحتفال بيوم زواجنا وفي الشمال الطقس بارد جدا فهل تريدون ألا نحتفل بهذه المناسبة».

القناة الإسرائيلية التي كشفت عن التفاصيل ضمن تقريرها عن بخل وجشع عائلة نتنياهو أوضحت أن سارة نتنياهو حازت في نهاية المطاف على معطفين لها ولزوجها كهدية على حساب رجل الأعمال باكر. 

وأكثر من ذلك إذ كشفت القناة أن بنيامين نتنياهو بنفسه بادر للاتصال بهداس كلاين شخصيا وقال»سارة سيدة رائعة وتتعرض لهجمات في الإعلام. لبي كل ما تطلبه وتوقفي عن الوقوف لجانب وسائل الإعلام وكفي عن كونك يسارية».

في ردها على التقرير قال مكتب نتنياهو إن التقرير مليء بالمغالطات والكذب بهدف تسويد صفحة عائلة نتنياهو وقتل سمعتها. الجمهور لم يشتر هذه البضاعة قبل الانتخابات ولن يقتنيها بعدها».

كما اتهم مكتب نتنياهو شرطة الاحتلال بتسريب معلومات من ملف الشرطة بشكل غير قانوني لافتا لنيته تقديم شكوى بذلك متسائلا متى ستبدأ الشرطة بالتحقيق في مخالفات التسريبات المتتالية للإعلام ؟


المصدر: فلسطين 24 . - www.pal24.net