صفعة زينه لعز.. الى القضاء

بتاريخ: 2019-08-13 09:01:41

فلسطين 24 - أدلى الممثل المصري، أحمد عز، بأقواله أمام النيابة، في واقعة المشاجرة التي وقعت بينه وبين الممثلة المصرية، زينة، في أحد المقاهي بالساحل الشمالي، في العاصمة المصرية القاهرة.

وأكد المحامي الخاص لأحمد عز، عمر عبد الرحمن، أن موكله وزينة نشبت بينهما مشاجرة بالأيدي، أثناء تواجدهما بقرية مراسي بمنطقة الساحل الشمالي، بحسب بوابة "أخبار اليوم".

وقال شهود عيان أن عز كان يجلس مع مجموعة من أصدقائه في أحد المقاهي بقرية مراسي في الساحل الشمالي، ثم هاجمته شقيقة الفنانة زينة وتدعى ياسمين قائلة: "أنا كنت حالفة لو شفتك هاضربك بالجزمة"، وبالفعل حاولت التعدي عليه، إلا أنه تصدى لها وتطور الأمر إلى شجار بينهما.

وأضاف الشهود أنه في ذلك الوقت، كانت زينة تدخل إلى المقهى، فشاهدت شقيقتها تشتبك مع أحمد عز، فتدخلت هي الأخرى في المشاجرة، وحاولت التعدي عليه بالضرب، ولكنه تصدى لها وضربها، فيما تمكن المتواجدون داخل المقهى من الفض بينهم، حتى انصرف كل منهم في طريقة.

وفي رواية أخرى، فإنه أثناء تواجد أحمد عز داخل أحد المطاعم الشهيرة داخل فندق العلمين، اقتربت سيدة منه ولكمته في وجهه قائلة: "ازيك يا أحمد.. عامل إيه، تمام؟"، الصدمة ألجمت عز وسألها "أنتي مين وبتعملي كدة ليه؟"، ليفاجأ بشاب بصحبة السيدة يوجه له السباب مخاطبًا السيدة صحبته "سيبك منه ده......."، بحسب ما ذكرته صحيفة "الوطن" المصرية.

بعدها، دخلت الفنانة زينة إلى المطعم نفسه برفقة طفليها، ليغادر عز المكان دون التعرض للسيدة والشاب، لكنه استدعى أمن الفندق لتحرير محضر لهما، وحاول الأمن السيطرة على الموقف قبل اشتعاله، واصطحبوا أحمد عز إلى غرفة الاجتماعات الخاصة بالفندق، وتم استدعاء مدير الفندق وأحد مسؤولي شرطة السياحة، كما سارع عدد من شهود العيان إلى الغرفة لإبداء استعدادهم الشهادة في واقعة الاعتداء على عز حال تحرير محضر.

وفي رواية ثالثة، قالت مصادر صحفية مصرية ان الحكاية بدأت عندما شاهد أحمد عز أحد نجليه داخل فندق العلمين، وحاول مغافلة الجميع واصطحابه إلى خارج الفندق، إلا أن نسرين الشقيقة الكبرى للفنانة زينة، شاهدته وتوجهت مسرعة إليها، ولقنته  درسا قاسيا، فقد باغتت شقيقة زينة، الفنان أحمد عز بثلاث صفعات ساخنة على وجهه، جعلت الشرار يصعد من عينيه، ويتعالى صوته داخل الفندق، مما أثار انتباه كل الموجودين، خاصة بعدما حاول تكسير أثاث المكان والهجوم على شقيقة الفنانة زينة.

وسرعان ما تطور الامر وتدخل الأمن الإدارى للفندق ليحاول التفريق بين الطرفين ويفض الاشتباك الذى تحول إلى تراشق حاد، وسباب، وسط متابعة كل نزلاء الفندق تقريبا للمشهد الذى كانت نتيجته المعلنة 3 – صفر، وفضيحة مدوية للفنان الشهير.

وذهب أحمد عز، وفق رواية صحيفة اليوم السابع، لأمن الفندق طالبا تفريغ الكاميرات الموجودة فى الفندق للاستدلال على الواقعة، وتحرير محضر، وفى المقابل حررت الفنانة زينة وعائلتها محضرا تتهم فيه عز باختطاف أبنائها، وفوجئ الجميع بعد تفريغ محتوى الكاميرات وظهور الفنان واضحا فى الفيديوهات وهو يتلقى الصفعات الثلاث على وجهه، رفض تسجيل الواقعة، تحت سمع الخوف على سمعته، وفضيحة كيف لامرأة التعدى عليه وتوجيه ثلاث صفعات على وجهه..!!

وكانت محكمة استئناف القاهرة، قضت في 25 يوليو/ تموز، بتعديل حكم أول درجة في قضية المصروفات المدرسية الخاصة بتوأم الفنانة زينة الطفلين "زين الدين وعزالدين"، وذلك في الاستئناف المقام من أحمد عز، إذ ألزمت المحكمة الفنان بدفع ما يساوي 30 ألف جنيه إسترليني بالجنيه المصري، كمصروفات مدرسية للتوأم، أي ما يعادل 700 ألف جنيه سنويا.

وقال عمر عبد الرحمن، محامي عز، إن الحكم لم يشمل تخفيض المصروفات، رغم التزام موكله بسداد نفقة شهرية قيمتها 30 ألف جنيه مصري، وتقدم المحامي بطلب إعادة الاستئناف للمرافعة في أثناء حجزه للحكم لتقديم مستندات، وهو ما لم تستجب له المحكمة، بحسب صحيفة "الوطن".

وأكّد محامي الفنان أحمد عز أنّه سيطعن على الحكم بعد الاطلاع على أسبابه.

وكان عز تقدم باستئناف أمام محكمة استئناف القاهرة، على الحكم الصادر من محكمة أول درجة في نوفمبر 2018، بإلزامه بدفع نحو 30 ألف جنيه إسترليني، قيمة مصروفات دراسية للتوأم "عزالدين وزين الدين"، ونظرته المحكمة في عدة جلسات، ثم أصدرت الحكم المتقدم.


المصدر: فلسطين 24 . - www.pal24.net