مُشتكي: شركة الكهرباء خسرتني 6 الاف دولار

بتاريخ: 2015-02-07 08:35:16

خاص فلسطين 24- اشتكى مواطن من قرية بيت سوريك شمال غرب القدس، من قيام طواقم شركة كهرباء محافظة القدس باقتحام منزله، وقطع التيار عنه وتبديل ساعة التيار الموجودة في المنزل، ما أدى الى تلف أجهزة كهربائية بقيمة 6 الاف دولار، كما يقول المشتكي.


من ناحيتها، نفت شركة الكهرباء علمها بقضية المشترك المشتكي، وقال علي حمودة مساعد المدير العام لشؤون التطوير والتخطيط الاستراتيجي للشركة في حديث مع فلسطين 24 ان قطع التيار بكون لسببين: المشترك عليه ديون وتراكم اكثر من 3 فواتير أو بسبب ان المشترك غير قانوني. أما بخصوص قضية المشتكي قال حمودة: لا علم لي بها. ولم يتسن ل فلسطين 24 الحصول على تعليق من مدير الشركة هشام العمري.


المشتكي سامي الشيخ قال في حديثه ل فلسطين 24 "بصفتي المستفيد من ساعة كهرباء رقم BSR 15 المسجلة باسم المرحوم جميل طه الشيخ و المستفيد منها سامي ذياب جميل الشيخ.. في يوم الخميس الموافق 5/2/2015، قام موظفو شركة الكهرباء باقتحام منزلي الكائن في قرية بيت سوريك من قرى شمال غرب القدس، بالرغم من عدم وجود اي احد في المنزل غير طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، و قد قام بابلاغهم بانه لا يوجد احد في المنزل، و لكنهم استمروا بقرع الجرس فقام الطفل بفتح الباب وابلاغهم بانه لا يوجد احد بالمنزل". 


لكن موظف الشركة قال :" احنا شركة الكهربا زيح غاد بدنا نفحص الساعة" نهاية الاقتباس. قام بدفع الطفل و الدخول و تغير الساعة دون موافقتي او اعلامي او حتى تواجدي.


ويضيف الشيخ الذي يعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات "تسبب قطع التيار عن الاجهزة الالكترونية في المنزل التي استخدمها في عملي بتعطيلها و اتلافها و التي تقدر قيمتها بما يقارب ستة الاف دولار امريكي، او اكثر بقليل حيت أن هذه الاجهزة حساسة و تحتاج لعملية اطفاء ممنهجة قبل قطع التيار عنها. هذا مع ذكر ان احد حقوق المستهلك الفلسطيني التي يجب صيانتها حقه في الاختيار وان فرض عداد مسبق الدفع فيه انتهاك صارخ لحق المستهلك في الاختيار ما بين العداد العادي والعداد مسبق الدفع وان فرض تغيير عدادات الكهرباء بعدادات كهرباء مسبقة الدفع مخالف للقانون وفيه انتهاك صارخ لحقوق المستهلك الفلسطيني وخصوصا حقه في الاختيار".


يوجد بيني و بين شركة كهرباء القدس قضايا قانونية عالقة، وتعتبر ساعة الكهرباء القديمة هي الاثبات على ما تقوم به الشركة من تحايل على المواطن، حيت ان الساعة القديمة بها خلل فني و قد تقدمت بطلب لفحص الساعة و دفعت الرسوم المترتبة على ذالك و بعد فحصها ابلغني الموظف انه لا توجد بها اي مشكلة فطلبت تسليمي التقرير الفني الذي قمت بدفع ثمنه و هي رسوم الفحص و لكنه ابلغني انه يجب علي مراجعة الشركة
فقمت بمراجعة الشركة للحصول على التقرير الفني و لكن الشركة رفضت تسليمي التقرير، حيت انني كنت انوي فحص الساعة بالتعاون مع مجلس تنظيم الكهرباء للتاكد من عدم تلاعب شركة الكهرباء في نتيجة التقرير. 


و بقيام شركة الكهرباء باقتحام المنزل و ازالة الدليل الوحيد الذي يدينها في موضوع ساعة الكهرباء تكون بذالك قد اقرت ضمنينا بانها تعترف بالتلاعب و التزوير في نتيجة التقرير حيت انه يمكنهم الان صيانة الساعة و الادعاء انه لا يوجد بها مشكلة .


و عليه تعتبر هذه الرسالة انذار قانوني لشركة الكهرباء لحل الاشكال و التعويض عن (الجريمة) التي ارتكبها موظفوها في مدة اقصاها يوم السبت الموافق 7/2/2015 . و تزويدي باسم الموظف الذي افتحم منزلي لمباشرة الاجراءات القانونية و العشائرية بحقه .
و خلافا لذلك ساقوم بالتوجه للجهات الامنية و تقديم شكوى ضد مدير عام شركة الكهرباء في حال رفضتم تزويدي باسم موظف الاقتحامات التابع لشركتكم. ختم الشيخ أقواله.


المصدر: فلسطين 24 . - www.pal24.net