الاسير موقدة في حال الخطر الشديد

2013-03-24 07:55:36
فلسطين 24- طرأ مزيد من التدهور على الحالة الصحية للأسير منصور موقدة (41 عامًا)، من سلفيت والمحكوم بالمؤبد، لا سيما وأنه مصاب بشلل نصفي نتيجة إصابته بالرصاص في العمود الفقري عند اعتقاله عام 2002.

وقال محامي وزارة الاسرى فادي عبيدات عقب زيارته، إن الأسير موقدة يصاب بحالات تشنج باليدين وحالة من الاختناق تؤدي إلى فقدان الوعي، وتم نقله أكثر من مرة إلى مستشفى خارجي بواسطة سيارة إسعاف بعد تركيب جهاز الأوكسجين له، ويتم إعطاؤه إبر حتى يعود إلى الوعي.

وأكد عبيدات أن حالة موقدة لا توحي بالخير نتيجة نوبات الإغماء التي يتعرض لها بمعدل مرة واحدة كل أسبوعين، وهذه النوبات تؤدي إلى فقدان الوعي لمدة ثلاث ساعات.

ونقل عن موقدة قوله: إنه خلال أسبوع أعطي أكثر من عشر حقن للسيطرة على حالات التشنج وفقدان الوعي التي يتعرض لها.

وأردف: إنه عندما نقل إلى المستشفى أساف هروفيه لإجراء صورة مغناطيسية، وبعد أن أعطي الإبرة من أجل إدخاله إلى جهاز التصوير سأله الطبيب عن أوضاعه الصحية، وعندما أبلغه موقدة عن وجود رصاصة الحوض تم إلغاء التصوير فورا، وقد كاد يؤدي ذلك إلى قتله لعدم اطلاع الأطباء على ملفه الطبي مسبقا.

يذكر أن موقدة مصاب بشلل نصفي و مقعد على كرسي ولا يستطيع البراز والتبول إلا من خلال أكياس متدلية من البطن، ولا يوجد له سوى معدة بلاستيكية.