تل ابيب: اوروبا لن تتراجع عن قرارها بمقاطعة المستوطنات

2013-08-17 13:11:56
قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" ، أن الاتحاد الأوروبي غير مستعد للتراجع عن توجيهاته وقراره المتعلق بمقاطعة المستوطنات الإسرائيلية وراء الخط الأخضر.

ووفقا للصحيفة، فإن القرار الأوروبي الذي يضر بإسرائيل اقتصاديا، أرغم نتنياهو على الدخول في المفاوضات مع الفلسطينيين، ورغم ذلك لم تخفف القرارات الأوروبية ضد إسرائيل وباتت مثل "سيف صارم فوق التفاوض، وستجعل إسرائيل تنزف".

وحسب الصحيفة، فإنه حين أعلن نتنياهو مجددا عن البناء في مستوطنات الضفة والقدس، تلقى تهديدات شديدة اللهجة من وزير الخارجية الأميركية جون كيري ومسئولين أوروبيين.

وأضافت الصحيفة: "يدفع نتنياهو الآن ثمن سياسة غمز أسلافه وسياسته، ولا يستطيع أحد أن يرد بدهشة حينما يقول الأوروبيون أن حكم مستوطنات الضفة كما حكم مستوطنات القدس أو الجليل".

وتابعت: "إن التباحث في الحكومة إزاء المقاطعة الأوروبية اتصف بالغرور والغوغائية والجهل"، مشيرةً لإعلان نائب وزير الخارجية الإسرائيلي "زئيف الكين" عن أن القرار الأوروبي يشمل المنطقة الصناعية الكبيرة "هار حوتسفيم" بالقدس.

وتواصل: "إن الحقيقة هي أن الحكومة قد وقعت على عدد من الاتفاقات الدولية التي تفرق بين ارض إسرائيل والمناطق التي احتلت في 1967 ومنها شرقي القدس والجولان اللذان ضما إلى إسرائيل رسميا. واتفاق الـ OECD، الذي تفخر حكومة إسرائيل به كثيرا ويجعل الخط الأخضر شاذا، ومثله أيضا اتفاق صندوق البحث الإسرائيلي- الأميركي".

ولفتت الصحيفة لوجود مفاوضات في تل أبيب منذ أيام لضم إسرائيل إلى خطة البحث الأوروبية المعروفة باسم "هورايزون 2020"، وأن الحوار بين الجانبين كان في مستوى منخفض ومن المتوقع عقد جلسة في بروكسل في أيلول. وتضيف "في نهاية آب الجاري سيلتقي وزراء الخارجية الأوروبيون وقد يصدر عنهم إعلان يمكن نتنياهو من النزل عن الشجرة". وفق وصفها.

وتتابع "إن التقارير من سفارة إسرائيل بالقرب من مؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل تدل على وجود خط متشدد جدا من قبل مستوى الموظفين"، مشيرةً إلى لقاء جمع سفير إسرائيل "دافيد فيلتسر" مع المديرة العام لجهاز الخارجية الأوروبي "هيلغا شميدت" وأن اللقاء كان متوترا وأنه قال أن الاتحاد الأوروبي غير مستعد لتغيير التوجيهات.