زيدان يهاجم صلاح الدين وقطز وبيبرس..

2017-05-14 13:44:39

فلسطين 24 - هاجم يوسف زيدان المفكر المصري صاحب الاراء المثيرة للجدل عددا من الشخصيات التاريخية الإسلامية من بينها القائد صلاح الدين الأيوبي الذي فتح القدس حيث وصفه بـ"أحقر شخصيات التاريخ".

وفي مداخلة لزيدان ببرنامج "كل يوم" على فضائية "ONE" مع الذراع الاعلامي عمرو أديب قال: " قصة وا إسلاماه ومعركة عين جالوت تزيد إحساس العنف عند الأطفال وكلها مغالطات تاريخية وقبل سنة 1950 مش هتلاقي صلاح الدين ده ولا قظز ده".

وتابع "صلاح الدين من أحقر الشخصيات في التاريخ الإنساني، تعرف أن الفاطميين ظلوا في مصر 250 سنة وهم من نسل آل البيت، لما جه صلاح الدين عمل فيهم جريمة ضد الانسانية، عزل الرجال ابتداء من الرضع في مكان، والنساء في مكان آخر حتى لا يتناسلوا وحرق مكتبة القصر الكبير التي كانت أهم مكتبة في العالم بدعوى سياسية معتادة تستعمل حتى الآن وهي مواجهة الفكر الشيعي".

وقال: "فتح صلاح الدين للقدس ليس فتحا وإنما هو صلح وليس نصر، واضطر يحارب في القدس لما الصليبيين أسروا أخته". وتابع بشبه ابتسامة: "وأنت عارف الأسيرات بيتعمل فيهم ايه".

وبعد ذلك بيوم هاجم زيدان، في تدوينة نشرها على صفحته بـ"فيسبوك"، عددا من الشخصيات من بينهم "عبد الرحمن الداخل والحجّاج بن يوسف، قطز، وبيبرس".

وطالب "زيدان"، المصريين والعرب بـ"الاستفاقة من أوهامهم التي رسخت في اللاشعور الجمعي لديهم"، قائلا إن "صورتكم أصبحت مزرية في العالمين".

وكتب زيدان في التدوينة ذاتها، أن الذين جعلوا للأمة العربية والإسلامية مكانة بين الأمم المتحضرة، هم "العلماء، والشعراء، والفنانون، والصوفية، من أمثال البيروني، والرازي، وابن سينا، وابن رشد، وابن النفيس"، قائلا إن "هؤلاء هم أبطالكم الحقيقيون".

ووصف زيدان الشخصيات التاريخية بـ"المزيفين والسفاحين الحقراء، الذين استباحوا الدماء من أجل السلطة"، حسب تعبيره.

واعتبر أن الذين تنطبق عليهم الصفات التي قالها هم "عبدالرحمن الداخل، وأبوالعباس السفاح، والحجّاج بن يوسف، وقطز، وبيبرس، وصلاح الدين المملوك الكردي الذي ترك قومه يعانون من ظلم العباسيين، وخان الحاكمين اللذين أقسم لهما بالولاء: السلطان السُّني نور الدين، والخليفة الشيعي العاضد الفاطمي".

وختم يوسف زيدان تدوينته: "افهموا الملعوب يا عرب، وارحموا أنفسكم فيرحمكم الله ويحترمكم المعاصرون".