غضب في قلقيلية

2017-08-12 17:51:42

فلسطين 24- اغلقت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا" مستشفى "الاونروا" في محافظة قلقيلية، شمال الضفة الغربية، المحاصرة بالجدار الفاصل، وابقت فقط على قسم الطوارئ، الامر الذي رفضه اهالي المحافظة، حيث يقدم الخدمات الطبية لعشرات الاف اللاجئين ويعمل فيه 125 موظفا، وهو قائم منذ العام 1950 بعد نكبة الشعب الفلسطيني وتهجيره من قبل الاحتلال.

واحتج عشرات المواطنين أمام مستشفى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في مدينة قلقيلية، ضد " قرار تخفيض الخدمات وقصرها على الطوارئ". 

واعتبر المحتجون أن القرار هو إغلاق فعلي للمستشفى بصيغة أخرى، وهو ما قالوا إنهم يرفضونه بشكل قاطع.

وأوضحوا من خلال اللافتات التي رفعوها أمام المستشفى أن إغلاق المستشفى أو تخفيض خدماته مرتبط بإنهاء الاحتلال وحل قضية اللاجئين.

من جانبه، قال الناطق الرسمي باسم "الأونروا"، كاظم أبو خلف، إن القرار هو تعليق الخدمات في قسم الولادة فقط بالمستشفى "بسبب إجراء تحقيق داخلي"، ولا يشمل الأقسام الأخرى، مؤكدا أن حالات الولادة التي يشخصها الأطباء بأنها طارئة ولا يمكن تحويلها إلى مستشفيات أخرى متعاقدة معها الوكالة، يتم إدخالها للمستشفى.

يذكر أن مستشفى وكالة الغوث في قلقيلية هو المستشفى الوحيد للوكالة في الضفة الغربية، ويخدم كل من يحمل بطاقة لاجئ في فلسطين.