هل كان حزاماً ناسفاً؟

2017-12-15 20:23:49
آخر تحديث 2017-12-15 20:38:08

متابعة فلسطين 24 - هل كان الشاب "محمد امين عقل" يرتدي -حقاً - حزاماً ناسفاً عندما نفذ عملية طعن عند مدخل مدينة البيرة خلال مواجهات جمعة التحدي؟

عديد الصور ومقاطع الفيديو وثقت ما فعله الشاب العشريني ابن بلدة بيت اولا بمحافظة الخليل. وقد ظهر حول جسده ما يبدو حزاماً ناسفاً لكن لماذا لم يستخدمه ان كان يمتلكه حقاً؟

في المشاهد المتلاحقة لما حصل، رأينا الشاب عقل يباغت عددا من الجنود عند المدخل الشمالي للبيرة اثناء المواجهات ويهاجمهم ويتمكن من طعن احدهم من الكتف واصابته بجروح وصفت لاحقاً بمتوسطة.

اللقطات اظهرت ايضا الجنود يطلقون النار على الشاب وبعدها يسقط ارضا مضرجاً بدمائه قبل ان يتقدم الجنود صوبه. لكن عندما لاحظوا ما يبدو حزاماً ناسفاً حول جسده تراجعوا للخلف، خوفاً على حياتهم.

بعد ذلك، يتقدم عناصر الهلال الاحمر لنقل الشاب على حمالة الى احد سيارات الاسعاف دون خوف.

ويمنعهم الجنود من نقله للمشفى، وكما شاهدنا في مقاطع الفيديو، يتم تهريبه بعدها سيارة خاصة الى احد مشافي رام الله ليعلن عن استشهاده في وقت لاحق.

وبحسب صحيفة يديعوت فان جيش الاحتلال لا يمتلك اجابة عن السؤال لان جنوده لم يتمكنوا من فحص ما اذا كان ما يرتديه الشاب حزاماً ناسفاً لانه تم تهريبه للمشفى قبل ذلك.

لكن يديعوت نقلت عبر موقعها عن مصادر امنية فلسطينية تأكيدها للصحيفة ان الحزام الناسف كان "زائفاً" وليس حقيقياً.

وعلى اية حال فان مشهد الحزام الناسف اثار لدى الفلسطينيين والاسرائيليين على حد سواء، تساؤلات حول ما قد تحمله ايام الغضب القادمة والى اي مدى قد يصل التصعيد الراهن خاصة وان العمليات الفردية قد بدأت تتسلل  الى المشهد من جديد.

82197290992695640360no-jpg-53112322071588116.jpg