البندقية اعيدت للاحتلال

2018-02-13 10:34:41
آخر تحديث 2018-02-13 10:38:06

فلسطين 24 - اعاد الامن الفلسطيني البندقية التي استولى عليها مواطنون من ضابط ومجندة دخلا جنين بالخطأ امس فيما اشاد وزير جيش الاحتلال بما فعله رجال الامن الفلسطيني.

27750552-1861912010494390-4943545996643918024-n-jpg-58132821375340115.jpg

وقال موقع "واللا" العبري ان الامن الفلسطيني عثر الليلة الماضية على بندقية "ام 16" التي استولى عليها مواطنون من الضابط والمجندة وسلمها صباح الثلاثاء لجيش الاحتلال.

وكان ضابط ومجندة تعرضا للضرب والقاء حجارة على يد مواطنين تجمهروا حول مركبتهما التي دخلت جنين ظهر الاثنين واصيبا بجروح طفيفة وفق مصادر عبرية.

كما قام المواطنون بسحب بندقية المجندة قبل تدخل الامن الفلسطيني لتخليصهما وتسليمهما للاحتلال عند معبر الجلمة لكن البندقية فقدت لساعات قبل ان يعيدها الامن الفلسطيني.

27657636-1861912157161042-792307216293543189-n-jpg-65382581097127321.jpg

في غضون ذلك، اشاد وزير جيش الاحتلال افيغدور ليبرمان، "بجهود" رجال الامن الفلسطيني، الذين تمكنوا من إخراج الضابط والمجندة.

واكد ليبرمان في تصريحات ادلى بها خلال زيارة لكريات شمونة عند الحدود الشمالية، على "أهمية" التنسيق الأمني باعتباره مصلحة مشتركة.

بدورها، اشادت الصحف الاسرائيلية باداء الامن الفلسطيني وقالت صحيفة "إسرائيل أن التنسيق الأمني أثبت نفسه في جنين حيث عرض عناصر أمن السلطة حياتهم للخطر في سبيل إنقاذ حياة الجنديين.

وكتبت الصحيفة ما نصه "النقطة المضيئة في كل ما حدث هو تصرف عناصر الأمن الفلسطيني، وهذا غير مستوعب وذلك على ضوء الأجواء السائدة بين القيادتين الفلسطينية والإسرائيلية ومستوى الغضب في الشارع الفلسطيني، فقرار هؤلاء تعريض حياتهم للخطر لإنقاذ إسرائيليين كان عملاً مثيرًا".

وأضافت "وهذا يدلل ليس فقط على تنسيق أمني بين ضباط الميدان ولكنه يدلل على فهم الأمن الفلسطيني للخطورة الكبيرة الكامنة من وراء هكذا حدث لو خرج عن السيطرة".

واختتمت الصحيفة العبرية قائلة "التنسيق الأمني ليس أقل من كنز ثمين يشكل الحلقة الأخيرة قبل الانهيار وعلى إسرائيل المحافظة عليه وأقل ما يقال عن هذا التنسيق بأنه ينقذ الحياة".

كما امتدحت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية ما حدث قائلة إنه "كان عملاً مثيرًا للإعجاب"، في حين استضافت الصحيفة أحد كبار قادة أجهزة أمن السلطة الذي قال إنه "على الرغم من تصرف عناصر الأمن الفلسطيني إلا أن ذلك لا يمكن أن يحول هؤلاء العناصر إلى جيش لحد جديد"، على حد قوله.

وأضاف أن "مستوى العداء في الشارع الفلسطيني للجيش الإسرائيلي والمستوطنين غير مسبوق حتى أكثر من أيام انتفاضة الأقصى، وأن الأمن الفلسطيني لا زال ملتزماً بالاتفاقيات الأمنية".


وكالات