الرئيس أغضب ادارة ترامب

2018-03-20 07:40:26
آخر تحديث 2018-03-20 07:52:36

فلسطين 24 -  ندّد البيت الأبيض، بقوة بالتصريحات التي أدلى بها الرئيس محمود عباس وما تضمّنته من “إهانات في غير محلها” بحق السفير الأمريكي في إسرائيل، معتبرا أن الوقت حان لكي يختار بين “خطاب الكراهية” والسلام.

وقال جايسن غرينبلات مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط أن “الوقت حان لكي يختار الرئيس عباس بين خطاب الكراهية وجهود ملموسة لتحسين حياة شعبه وإيصاله إلى السلام والازدهار”.

واضاف غرينبلات: على الرغم من اهانته (عباس) غير اللائقة للغاية ضد اعضاء في ادارة الترامب، واخرها ضد صديقي العزيز وزميلي السفير فريدمان. الا ان الادارة الامريكية ملتزمة تجاه الشعب الفلسطيني وبالتغييرات التي يجب تنفيذها من اجل التعايش السلمي. ونحن نضع اللمسات الاخيرة على خطتنا للسلام وسوف نطرحها عندما تكون الظروف مناسبة لذلك.

وجاء تعليق البيت الأبيض بعد ساعات على نعت الرئيس الفلسطيني السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان بـ”ابن الكلب”.

dsdsgsdg-jpg-23355166518152916.JPG