"القيادة الفلسطينية فقدت صوابها"

2018-03-20 08:45:55

فلسطين 24 - اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن ما وصفها بـ “الهجمة” التي شنها الرئيس محمود عباس على سفير امريكا لدى تل ابيب فريدمان “تضع النقاط على الحروف”.

وقال نتنياهو، في بيان صدر عن مكتبه :”الهجمة الكلامية التي أطلقها أبو مازن (محمود عباس) على السفير الأمريكي ديفيد فريدمان تضع النقاط على الحروف”.

وأضاف “للمرة الأولى منذ عشرات السنين تقول الإدارة الأمريكية للقيادة الفلسطينية كفى”.

وتابع: “يبدو أن الصدمة التي أصابت القيادة الفلسطينية، بعد تلك الحقيقة، جعلتها تفقد صوابها”.

وفي وقت سابق من مساء الإثنين وخلال كلمة له في مستهل اجتماع القيادة الفلسطينية برام الله، انتقد الرئيس عباس موقف الإدارة الأمريكية الحالية من الاستيطان الإسرائيلي.

وقال الرئيس الفلسطيني :”إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبرت أن الاستيطان شرعي وهذا ما قاله أكثر من مسؤول أمريكي أولهم سفيرهم في تل أبيب ديفيد فريدمان”.

ومضى عباس “قال فريدمان إنهم (الإسرائيليون) يبنون في أرضهم، “ابن الكلب” يبنون في أرضهم؟ وهو مستوطن وعائلته مستوطنة وسفير أمريكا في تل أبيب ماذا ننتظر منه؟”.

وترتبط تل أبيب وواشنطن بعلاقات تحالف زادها متانة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، اعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل.

ومن المقرر، وفق مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين، أن تنقل واشنطن سفارتها من تل أبيب إلى القدس، في مايو/ أيار المقبل، وسط تحذيرات من اضطرابات حادة في الأراضي الفلسطينية ومنطقة الشرق الأوسط.