السيسي خائف

2018-05-16 20:07:03

فلسطين 24- أعرب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، عن تخوفه مما سماه "الإجراء الاحتجاجي الواسع" مؤخراً، بدعوى تأثيره السلبي على "استقرار الدولة"، وقطاع السياحة، وذلك في إشارة إلى الاحتجاجات التي صاحبت قرار زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق بنسبة تصل إلى 350%، ودفعه بمصفحات الأمن المركزي لتطويق محطات المترو، ونشر فرق قتالية لردع المحتجين داخل المحطات الرئيسية.

وقال السيسي مخاطباً المصريين، خلال فعاليات مؤتمر الشباب الخامس، اليوم الأربعاء: "أنتم وليتموني المسؤولية في الحفاظ على مصر، وأنا خايف عليها.. وخايف من إن الإجراء الاحتجاجي الواسع اللي بيقوموا بيه يأثر على البلد، لأنهم في الآخر بيرجعوا يناموا في البيت.. وما يعرفوش نتائجه على الدولة واستقرارها، والسياحة ومختلف القطاعات.. ودي الصورة المكتملة التي يجب رؤيتها".

وأضاف الرئيس المصري: "دور المعارضة هو عرض رؤى وحلول مختلفة للمشكلات لتحقيق هدف بناء الوطن، وهناك ثلاثة ملايين عامل في قطاع السياحة يجب أن يعملوا، ويجب أن يكون هناك شكل من أشكال الاستقرار النسبي.. وتلك المعادلة الصعبة يجب أن تنفذ من قبل المسؤول التنفيذي.. ومافيش حد عايز يتعامل مع أهله وناسه بإساءة، وإلا يبقى عنده مشكلة.. ويبقى شخصية صعبة أوي، ويبقى عايز يأذي الناس"، في إشارة منه إلى قمع معارضيه.

وتابع: "أتصور انكم عارفيني كويس، وأنا بحب كل الناس حتى الأعادي، ولا أسمح بأي أذى يمس المواطن.. لكن يوجد خيط رفيع بين النوايا الحسنة والخبيثة، والنتائج الهدامة.. والمواطنين خرجوا في 25 يناير/كانون الثاني 2011 رغبة في التغيير نحو مستقبل أفضل.. والدولة راعت عدم الوصول إلى نتائج هدامة لتحقيق أهداف هؤلاء المواطنين".