هل يؤثّر الحمل على صحة نظركِ؟

2018-06-13 19:10:38

فلسطي 24 - سواء اكتشفت مؤخرًا أنك حامل أو أنكِ شارفتِ على نهاية الحمل، فأنت تعلمين أن جسمك سيخضع للعديد من التغييرات أو أنه بالفعل قد خضع لها. بعض التغييرات التي قد تتوقعينها هي البطن المتنامي لحضن طفلك، إلا أنك لن تتوقعي أن الحمل قد يؤثر على نظرك وصحة عينيك. وفي حين أن معظم التغييرات التي تطرأ على عينيك ليست خطيرة، إلا أن الكثير منها قد يسبب لك الشعور بعدم الارتياح.

تأثير الحمل على النظر

العديد من النساء يعانين من تغيرات في صحة نظرهن عندما يصبحن حوامل. في ما يلي، أدرجنا بعض المشكلات الأكثر شيوعًا التي تواجهها النساء الحوامل.

جفاف العين

قبل أن تصبحي حاملاً، من المرجح أنك تعانين من جفاف العين عندما تحدقين في شاشة الكمبيوتر لفترة طويلة أو كأثر جانبي للأدوية مثل مضادات الهيستامين.

أثناء الحمل، قد تؤثر هرمونات جسمك على إنتاج دموع عينيك، أي انها لن تنتج الكثير من الدموع أو الرطوبة بقدر ما تفعل عادةً ما يتسبب بجفافها.

إذا كنت ترتدين العدسات اللاصقة، فقد تشعرين أن عيناك جافّة أكثر من المعتاد. إذا كان ذلك ممكناً، قومي بارتداء النظارات الطبية خلال ما تبقى من الحمل للتخفيف من جفاف العين. يمكنك أيضًا استخدام الدموع الاصطناعية لترطيب عينيك. ولكن استشيري طبيب العيون قبل استخدام الدموع الاصطناعية لمعرفة ما يمكنك استخدامه بأمان أثناء الحمل.

انتفاخ العينين

نظرًا إلى أن مستويات هرمونات جسمك تتغير أثناء الحمل، فإن جسمك يعاني من بعض الآثار الجانبية. تغيير آخر ستختبرينه هو احتباس الماء في جسمك حيث قد تلاحظين حتى أن أجفانك تبدو منتفخة.

على الرغم من أن هذا التأثير الجانبي ليس أمراً مثيراً للقلق، إلّا انه قد يؤدي إلى الشعور بعدم الارتياح. إذا كنتِ تتبعين نظاماً غذائياً صحياً منخفض الصوديوم وتشربين الكثير من الماء، يمكنك التخلّص من مشكلة احتباس الماء و وسوف تلاحظين أن جفونك المنتفخة قد عادت إلى وضعها الطبيعي.

رؤية ضبابية

من الآثار الجانبية الأخرى لإحتباس الماء في الجسم أثناء الحمل هي الرؤية الضبابية وغير الواضحة التي تعاني منها الحامل. لا تتورم أجفانك فقط أثناء الحمل ، بل تتورم قرنياتك أيضًا. من هنا سيتغير شكل وسماكة القرنية عندما تحتفظ بالسوائل ، لذلك قد تتأثّر صحة نظرك كثيراً بهذا الأمر.

من المهم أن تستشيري طبيب العيون وان ان تحصلي على وصفة طبية عندما تلاحظين هذا التغيير في نظرك. ومع ذلك ، يجب أن يعود نظرك إلى وضعه الطبيعي بعد الولادة أو بعد التوقف عن الرضاعة الطبيعية.