التعادل يحسم قمة دوري الأبطال

2018-11-07 09:25:38

فلسطين 24 - حسم التعادل الإيجابي 1-1، مواجهة إنتر ميلان وبرشلونة، مساء اليوم الثلاثاء، ضمن منافسات الجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، على ملعب سان سيرو. 

ولعب البدلاء، دور البطولة في المباراة، في الدقائق العشر الأخيرة، لتنتهي المواجهة بالتعادل.

وبهذا التعادل، يواصل برشلونة، تصدر المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط، بينما يتواجد إنتر ميلان في الوصافة برصيد 7 نقاط.

وجه جديد

اعتمد إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، على طريقة لعب (4-3-3) في حراسة المرمى تير شتيجن، أمامه الرباعي ألبا ولينجليت وبيكيه وسيرجي روبيرتو، وفي خط الوسط الثلاثي بوسكيتس وراكيتيتش وآرثر، وفي الهجوم كوتينيو وديمبلي ولويس سواريز.

وقرر فالفيردي، إعادة الفرنسي عثمان ديمبلي مرة أخرى للتشكيلة الأساسية للبلوجرانا، بعد تألقه أمام رايو فاليكانو في الليجا، وتمكنه من هز الشباك.

وقدم عثمان ديمبلي، مباراة جيدة، لكنه تعامل برعونة مع بعض الفرص التي سنحت له أمام إنتر ميلان.

وسيطر البلوجرانا على أغلب المباراة، ومنع الخصم من الحصول على الكرة أو تهديد مرماه، واكتفى النيراتزوري فقط بالدفاع ومحاولة تشتيت الكرة. 

ورقة رابحة

قرر فالفيردي، الدفع بمالكوم دي أوليفيرا كبديل في المباراة، ولم يخذل اللاعب البرازيلي مدربه، ومن أول تسديدة له، سجل الهدف الأول لبرشلونة، بعد 114 ثانية فقط من مشاركته.

وأكد مدرب البارسا، على أنه صاحب رؤية مميزة للبدلاء، للمباراة الرابعة على التوالي التي يتمكن فيها لاعب بديل من هز الشباك.

وأشرك فالفيردي، أرتورو فيدال بدلًا من آرثر، من أجل السيطرة على المباراة وتأمين موقفه، خاصة في الدقائق الأخيرة.

ولم يستغل فالفيردي كل تغييراته، واكتفى بتبديلين اثنين فقط في وقت متأخر من المباراة، وهي النقطة السلبية للمدرب في اللقاء.

وعاند الحظ، الأوروجوياني لويس سواريز، والذي سنحت له الكثير من الفرص طوال المباراة، لكنه واصل صيامه عن التسجيل في دوري الأبطال هذا الموسم.

رد الفعل

اعتمد لوتشيانو سباليتي، مدرب إنتر ميلان، على طريقة لعب (4-2-3-1)، في حراسة المرمى هاندانوفيتش، أمامه الرباعي أسامواه وسكرينيار ودي فري وفيرساليكو، وفي الوسط بروزوفيتش وفيتشينو وبوليتانو وناينجولان وبيريسيتش، وفي الهجوم ماورو إيكاردي.

ومنذ بداية المباراة، تخلى سباليتي عن أسلوبه المعتاد في الكالتشيو بالاستحواذ على الكرة، وتركه لبرشلونة، وهو ما أظهر سلبيات النيراتزوري بوضوح.

وعانى إنتر ميلان في خط الوسط بشكل واضح، لعدم وجود قاطعين للكرات، بجانب أخطاء في التمرير، وعدم تنفيذ الهجمات العكسية بشكل ناجح.

وما يحسب لإنتر ميلان في المباراة، هو رد الفعل المميز بعد اهتزاز شباكه، واستغلال خطأ برشلونة، لاقتناص التعادل.

وكانت مشاركة مارتينيز بدلًا من بروزوفيتش في محلها، حيث صنع البديل، هدف التعادل الذي حمل توقيع القائد ماورو إيكاردي.

وتألق الحارس هاندانوفيتش بشكل مميز، وتصدى للهجمات الخطيرة عبر النشيط لويس سواريز وتسديدات إيفان راكيتيتش.