شهيد في قائمة الانتظار!

2018-12-14 19:30:46

فلسطين 24 - على صفحته عبر فيسبوك، كتب تحت اسمه "شهيد في قائمة الانتظار"، لكن محمود نخلة لم يعد ينتظر فقد حان دوره يوم الجمعة بعد رصاصة لم تمهله كثيراً.

محمود رحل في ريعان الشباب عن 18 عاماً تاركاً خلفه مخيماً غاضباً - هو الجلزون - واباً واماً يعتصرهما الم فراق نجلهما الوحيد.

كان محمود قرّة عين والديه وهو الذي جاء الى الدنيا بعد عناء وصبر لكنه رحل سريعا، في جمعة غضب اجتاحت الضفة المشتعلة اصلا بفعل الاحتلال وجرائمه التي لا تنتهي.

محمود، كما وثّقت، عدسات المصورين، اصيب برصاصة في بطنه وسحبه جنود الاحتلال وتركوه ينزف قبل ان تتمكن طواقم الاسعاف من الوصول اليه.

وما ان وصل محمود الى مجمع فلسطين الطبي حتى اعلن الاطباء عن ارتقائه شهيدا فيما عمّ الغضب رام الله ، لكنه غضب اختلط بمشهد كان الوضع برمته في غنى عنه حيث قمع الامن الفلسطيني الشبان الغاضبين الذين جالوا شوارع المدينة.

محمود لم ير هذا المشهد، فقد كان الله به لطيفاً ورحيماً ان اغناه عن كل هذا المشهد العبثي، فالى جنان الخلد يا فتى.

يشيع جثمانه السبت بجنازة تنطلق عند الساعة 11 صباحا من أمام مجمع فلسطين الطبي في رام الله، إلى مسقط رأسه في مخيم الجلزون حيث سيوارى الثرى.