سليماني زار جنوب سوريا

2019-01-24 11:28:44

فلسطين 24 - أجرى قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني في 18 كانون الثاني زيارة لبلدة جنوب سوريا، قريبة من الجولان السوري، خارقاً بذلك الاتفاق الأميركي ـــ الروسي ــ الإسرائيلي، الذي وافقت عليه دمشق وطهران، على ابتعاد القوات الإيرانية أو الموالية لها 40 كيلومتراً عن خط وقف إطلاق النار بين جنوب سوريا والجولان المحتلّ.

وفي التفاصيل، وفق وسائل اعلام لبنانية فقد زار سليماني بلدة "الغارية الشرقية" وهي بلدة سنية قريبة من أوتوستراد درعا ــــ دمشق، ومن معبر نصيب الحدودي مع الأردن، كما تقع على بعد أقل من 40 كيلومتراً من خط وقف النار في الجولان، بحسب صحيفة "الجريدة" الكويتيّة.

زيارة سليماني، التي أُحيطت بإجراءات شديدة السرية، جاءت قبل يومين فقط من سقوط صاروخ أرض ــ أرض قالت تل أبيب إن قوات إيرانية أطلقته باتجاه منتجع شتوي في الجزء الذي تحتله إسرائيل من الجولان، رداً على سلسلة ضربات إسرائيلية استهدفت مواقع عدة جنوب سوريا، أفادت تقارير بأنها كانت تحوي صواريخ نصبتها طهران أخيراً.

واستمرت الزيارة الإيرانية للغارية الشرقية لمدّة ساعتين، من الثامنة إلى العاشرة ليلاً، حيث تم رصد المنزل الذي كان فيه سليماني.

وأظهرت وثيقة مسربة من الفيلق الأول في الجيش السوري حول كيفية التعامل مع "القوات الحليفة والصديقة في المنطقة الجنوبية"، أن القوات الإيرانية وحليفتها لا تزال موجودة داخل حزام الـ 40 كيلومتراً، وأن جهود الإيرانيين ومساعيهم مستمرة لبناء وترسيخ وجود عسكري في الجنوب السوري يسمح لطهران بأن تمسك ورقة جديدة، هي إمكانية فتح جبهة الجولان ضد إسرائيل في حال تعرضت لهجوم على أراضيها، أو اندلعت مواجهة بين تل أبيب و"حزب الله".

وفي طهران عقد المجلس الأعلى للأمن القومي اجتماعاً ليل الاثنين ـــ الثلاثاء قدم خلاله سليماني تقريراً عن الضربات الإسرائيلية، وعن زيارته لسوريا التي قال إنه عاد منها للتو.

وأكد سليماني أن الروس أبلغوا الإيرانيين بالأهداف التي ستقصفها إسرائيل قبل نصف ساعة، وتم إخلاء المواقع على الفور، ولهذا لم تتكبد القوات الإيرانية أو المتحالفة معها خسائر من الهجوم، باستثناء بعض الإصابات خلال عملية الإخلاء.

واعتبر قائد "فيلق القدس" أن السبيل الوحيد لوقف العمليات الإسرائيلية هي أن يتم الرد عليها بثلاثة صواريخ مقابل كل صاروخ، ومحاولة إسقاط الطائرات الإسرائيلية حتى لو كانت في الأجواء اللبنانية، وأكد ضرورة الضغط على الحكومة السورية لترد على إسرائيل، وخصوصاً بعد تبني رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو الضربات المباشرة ضد سوريا، الأمر الذي يعطي الأخيرة حق الرد وفق القوانين الدولية.

ورأى سليماني أن الرد على الضربات في الداخل الإسرائيلي سيؤدي إلى سقوط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الانتخابات المقررة في نيسان، وإلا فسيواصل الأخير التصعيد حتى يفوز بها.

وتقرر في نهاية الاجتماع أن يتم الإيعاز إلى الحكومة السورية بأن تقوم بالرد على أي ضربات جديدة، وكذلك إبلاغ الروس بأن الإيرانيين لن يمتثلوا لأي خط أحمر، وإذا تم توجيه أي ضربة للقوات الإيرانية فإن الأخيرة سترد بالشكل الذي تراه مناسباً.

ويتزامن توقيت زيارة قائد "فيلق القدس" للجبهة الجنوبية السورية مع أجواء الانسحاب الأميركي من شمال سوريا وإعادة التموضع المتوقع للقوات الأميركية في العراق، وما تشهده الجبهة العراقية من توتر بين فصائل شيعية مقربة من إيران ومنضوية بالحشد الشعبي والجيش الأميركي.

كما تتزامن الزيارة مع عودة التهديد الإسرائيلي بضرب مواقع إيرانية على الأراضي العراقية إلى الواجهة، إثر تقارير أفادت بأن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أوصل هذا التهديد إلى المسؤولين العراقيين خلال زيارته نهاية الشهر الماضي لبغداد.

من جانبه، ردّ نتنياهو، على التقارير التي أفادت بأن سليماني هدد بأنه "سيضرب عمق إسرائيل لإسقاط نتنياهو". وقال نتنياهو بتغريدة باللغة الفارسية، نشرها المتحدث باسمه إنه "بدلا من التدخل في الانتخابات الإسرائيلية، من الأفضل لسليماني أن يفحص وضع القواعد العسكرية الإيرانية التي يحاول إقامتها في سوريا". وتابع نتنياهو: "ما دمت أشغل منصب رئيس الحكومة، لن نتوقف عن القتال ضدهم".

كما تطرق نتنياهو إلى التهديد الإيراني خلال زيارته إلى قاعدة عسكرية جنوبي إسرائيل، وقال إن "العدو الأساسي الذي نواجهه هو إيران، لقد أنشأوا حصنًا أماميًا في لبنان عن طريق حزب الله، أيضا أقاموا حصنا جنوبيا في غزة تدعمه حماس والجهاد الإسلامي، والآن ينشئون حصنا ثالثا بالضبط على حدودنا أمام هضبة الجولان. نحن ملتزمون بالمحاربة في هذه الجبهات الثلاث أمام إيران وأتباعها".