5 علامات تهدّد زواجك

2019-01-28 14:49:07

فلسطين 24 - الاعتراف بالمشاكل التي يمرّ بها الزواج هي أهم خطوة في طريق الإصلاح، وهناك بعض العلامات التي تهدّد أمان علاقتك الزوجية، تعرّفي إليها، وإلى طرق التعامل معها، من أجل الحفاظ على زواجك.

1- الشعور بالازدراء
أول مسمار في نعش الزواج هو عدم احترام أحد الطرفين للآخر، وإن كان على سبيل المزاح، أو في صورة انتقادات مستمرّة بطريقة لاذعة، هذه إحدى أسرع الطرق للطلاق، حث يشعر الطرف الذي يتعرّض للسخرية والانتقاد، بأنه منزعج طوال الوقت.

الحل: المواجهة، يجب أن يتصارح الزوجان بشأن هذه المشاعر التي يعاني منها أحدهما، والتفكير في أصل المشكلة، ولماذا يشعر أحدهما باحتقار الآخر فيتعامل بهذه الطريقة المهينة، ثم يحتاج الزوجان إلى فترة راحة يتعرّف في كل منهما إلى مزايا الآخر مرة أخرى، لاستعادة مشاعر الفترة الأولى من العلاقة، التي تمتلئ بالإعجاب والتقدير.

2- تتعاركان من أجل المال
الأمور المالية هي المصدر الأول للتوتر في الزواج، ولكن يجب أن تتوقعي حدودها الطبيعية، فإذا تعدّت الحدود المسموح بها، تصبح إنذار خطر للعلاقة.

الحلّ: يجب أن تجلسا معاً، وتتناقشا في أسباب الانزعاج، قوما بحساب الدخل الشهري، وحدّدا بنود الميزانية، واعقدا اتفاقاً يشمل كل التفاصيل المتعلقة بالأمور المالية للأسرة، حتى لا تحدث مفاجآت بفواتير خارج الميزانية تثير غضب أحدكما، التنظيم ثم التنظيم ثم التنظيم لتجنب المشاكل المالية.

3- تتعاركان من أجل تقسيم الأعمال المنزلية
لا أحد يحب الأعمال المنزلية الشاقة، وخاصة أن بعضها يكون مزعجاً للغاية، لذلك فالعراك من أجلها أمر طبيعي، ولكن أيضاً بحدود، لذلك يجب العمل على تنظيم الأمر قدر الإمكان، للحدّ من هذه النوعية من المشاكل، وبالتالي الابتعاد عن خطر الطلاق.

الحل: إن كانت ميزانيتك تسمح، استأجري إحدى العاملات في مجال التنظيف المنزلي، هذا سيحل المشكلة حلاً قاطعاً.
في حالة عدم وجود ميزانية تكفي، اجلسي مع زوجك، ضعا جدولاً زمنياً بمهام كل منكما، وتوقيت إنجازها، وبذلك لن تحتاجي إلى تذكيره والعراك معه من أجل إنجاز مهامه، فكل منكما يعلم ما هو مكلف به.

4- توقفتما عن التواصل
الانغلاق عن شريك حياتك يعني إنذاراً خطراً بانهيار العلاقة، لذلك تصبحين بحاجة إلى إعادة التواصل معه بسرعة من أجل إنقاذ الزواج.

الحل: بدلاً من التلميح، استخدمي الأسلوب المباشر في التعبير لزوجك عن المشكلة التي تشعرين بها، ورغبتك في حلها، ويمكنكما الاستعانة بمستشار علاقات زوجية.

5- أنتِ غير سعيدة
على الرغم من أن هذه علامة واضحة على وجود خلل ما، غالباً ما تلقين اللوم على العمل أو ضغوط الحياة، وبالتالي تتجاهلين المشكلة الرئيسية، وهي تعثر زواجك.

الحل: عليكِ إخبار زوجك بصراحة أنكِ غير سعيدة، وأخبريه برغبتك في تغيير هذا الشعور السلبي، ربما ترغبين في قضاء المزيد من الوقت الممتع بصحبة زوجك، أو أنكِ تحتاجين إلى وقت خاص بكِ لممارسة هواية مثلاً، ابحثي عن كل ما يمكن أن يشعرك بالسعادة، وامنحي نفسك الوقت الكافي لاستعادة شعورك بالسعادة، فلا ينبغي الاستسلام لحالة التعاسة المستمرة.