"بن سلمان كبلال بن رباح"

2019-02-17 13:16:40

فلسطين 24- كعادته في التبرير والدفاع عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، رغم الانتقادات التي تواجهه داخلياً وخارجياً، سوَّغ الداعية السعودي المثير للجدل، صالح المغامسي، صعود ولي العهد إلى سطح الكعبة، وطوافه بالحرم دون ملابس إحرام.

وقال المغامسي في برنامج "الأبواب المتفرقة" على قناة "إم بي سي" السعودية، بعد الجدل الواسع عقب صعود بن سلمان على سطح الكعبة: إن "جمهور العلماء أجاز الصعود فوق سطح الكعبة"، مستشهداً بأمر الرسول -عليه السلام- بلال بن رباح بالصعود فوقها للأذان، بعد فتح مكة.
 
وواجه بن سلمان انتقادات لاذعة؛ بعد ظهوره الثلاثاء (12 فبراير)، فوق سطح الكعبة وداخلها، وامتلاء الحرم المكي بالمئات من رجال الأمن، حيث وصفت خطوته بمحاولة من لتحسين سمعته التي تضررت بسبب موجة انفتاح غير مسبوقة في البلاد، أدت إلى إباحة ما كان محرماً في المملكة، كما يواجه اتهامات بارتكاب انتهاكات في حرب اليمن وإعطاء أمر قتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده.

وأضاف المغامسي، الذي دأب على الدفاع عن ولي العهد وسلوكياته الغريبة: إن "إبراهيم -عليه السلام- لم يجعل للكعبة سطحاً حين بناها، ولكن قريش بنت سطحاً لها، والعلماء بحثوا في مسائل بحثية حول إجازة الصلاة على سطح الكعبة، ووجدوا أن ذلك جائز".

وتابع: "الصعود إلى سطح الكعبة يتيح لولي العهد رؤية أكثر وضوحاً بنفسه، لمعرفة ما يحتاجه الحرم من توسعة، وإصلاحات جديدة، وهنا المصلحة قائمة".

ودافع المغامسي عن طواف محمد بن سلمان دون ارتداء لباس الإحرام، قائلاً إن طوافه كان نافلة، وهو "شأن تعبدي محض، لا نتدخل فيه".

ويصنف السعوديون المغامسي بأنه من "مشايخ السلطان" في المملكة، من خلال توظيفه الدين في خدمة النظام السعودي والتقرب إلى ولي العهد بن سلمان.

كما عُرف عن المغامسي أنه مثير للجدل من خلال عدة فتاوى أصدرها، كان آخرها عدم حرمة الموسيقى على الإطلاق.

وسبق أن دافع الداعية السعودي عن بن سلمان في قضية قتل جمال خاشقجي بالقنصلية السعودية في إسطنبول بالثاني من أكتوبر الماضي، قائلاً تعقيباً على إقرار الرياض بالجريمة، إن فريق الاغتيال السعودي يشبه "خالد بن الوليد".