متى يبدأ الطّفل بالجلوس ؟

2019-03-05 13:02:07

فلسطين 24 - تترقّب الأمّ التغيّرات الحركيّة والحسيّة التي تظهر على طفلها بشكلٍ تدريجي يوماً بعد يوم، بدءاً من الابتسامة الأولى وصولاً إلى غيرها من الحركات التي يتواصل من خلالها الطّفل مع مُحيطه. 

فبعد أن يمضي أشهره الأولى ممدّداً على ظهره، متى يبدأ الطّفل بالجلوس؟ 

تُعتبر عمليّة الجلوس الخطوة التي تسبق الزحف والوقوف والمشي، ثمّ يبدأ الطّفل باستكشاف كيفيّة تثبيت جسمه على ذراعيه ورفع صدره عن الأرض.

وتمرّ عمليّة جلوس الطّفل بالعديد من المراحل التي نُعدّدها في ما يلي:

- في الشهر الرابع:
يتمكّن الطّفل من الجلوس بمجرّد أن تُصبح عضلات ظهره ورقبته قويّةً بما يكفي للحفاظ على ثباته في وضعيّة الجلوس، وذلك مع بداية الشهر الرابع من عمره تقريباً.

- في الشهر الخامس والسادس:
مع بلوغ الطّفل شهره الخامس، قد يتمكّن من الجلوس لبضع ثوانٍ إلا أنّه قد لا ينجح بذلك تماماً، لذا يُنصح بمُساعدته لينجح في هذا الأمر، عن طريق دعمه وإحاطته بالوسائد للتّخفيف من الضّرر في حال سقوطه.

وبعد أن يسقط مراراً وتكراراً مع كلّ مُحاولة له للجلوس، فإنّ الطّفل سيتعلّم مع الوقت كيفيّة الحفاظ على توازنه أثناء الجلوس من خلال الميل نحو الأمام أو الاستناد على إحدى ذراعيه أو كليهما.

- في الشهر السابع:
عندما يبلغ الطّفل شهره السابع، يُمكن أن يبدأ بالجلوس بشكلٍ ثابت من دون الحاجة لأيّ دعم، حيث سيقوم بتحرير يديه وتدوير جسمه.

تأخّر الطّفل في الجلوس

في بعض الأحيان، لا تُطبّق مراحل الجلوس المذكورة أعلاه فيتأخّر الطفل في الجلوس بوضعيّةٍ ثابته ما يُثير قلق الوالدين.

وتأخّر الطفل في الجلوس قد يعود إلى اختلاف سرعة التطوّر الحركي من طفلٍ إلى آخر. إلا أنّ هناك بعض العلامات التي قد تُشير إلى تأخّر التطوّر الحركي للطّفل؛ ومنها عدم قدرته على الجلوس بمُفرده مع بلوغه الشهر التّاسع، ما يتطلّب مُراجة الطّبيب لإجراء الفحوصات اللازمة.

إنّ الطّفل لا يجلس فجأةً، بل تتطلّب هذه المهارة من الطّفل بعض الوقت حيث أنّه يمرّ بعددٍ من المراحل قد يحتاج بعضها إلى مُساعدة من قِبل الأهل، وصولاً إلى أنّ يجلس الطّفل بشكلٍ ثابت لوحده ومن دون المُساعدة من أحد.