هل للتدخين علاقة بآلام مفاصل الجسم؟

2019-03-11 12:51:13

فلسطين 24 - الواقع أن كثيراً من الناس يعلمون أن التدخين له تأثيرات سلبية على الرئتين والشرايين القلبية والدماغية وفي الأطراف العلوية والسفلية، ولكن البعض قد لا يُدرك أن دائرة التأثيرات السلبية للتدخين على أعضاء شتى في الجسم دائرة واسعة.

التدخين يُسهل الشعور بالألم، ويقلل من قدرة تحمله، مما يجعل المرء أكثر عُرضة للشكوى منه، خصوصا في المفاصل. وهناك عدة دراسات طبية حاولت تفسير هذا الأمر، وتوصلت إلى عدة آليات لحدوث ذلك، ومن تلك الآليات أن التدخين يغير طريقة تحليل الدماغ لمثيرات الشعور بالإحساس وكيفية إدراك الألم.

وتضيف أن النيكوتين يقوم بعملية خداع لشعور الدماغ بالألم، وفي البداية يجعل الجسم يشعر بدرجة أخف بالألم، مما يجعل الدماغ يُطلق مواد، مثل الدوبامين، التي تجعل المرء يشعر بأنه في حالة جيدة، وتُقلل من شدة شعوره بالألم إلى حين زوال مفعول تلك المواد، ثم يبدأ المرء بالشعور بالألم الحقيقي في جسمه بدرجة أشد. وإضافة إلى تغيير التدخين طريقة إرسال الدماغ إشارات الألم، فإنه يعمل على إعاقة قدرة الأوعية الدموية على إرسال وتدفق المواد المغذية للعضلات والمفاصل، مثل الأكسجين وغيره.

كما أن التدخين يُبطئ من سرعة حدوث آليات الشفاء الطبيعية بالجسم، مما يجعل من الصعب التعافي من الإصابات التي تتسبب في الألم بالجسم، مثل العضلات والمفاصل. كما أن الشعور ببعض أنواع الألم، مثل ألم الظهر، قد يتفاقم بسبب أعراض السعال التي يعاني منها كثير من المدخنين.

وبشكل أكثر تحديداً، يرفع التدخين من احتمالات الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، ويقلل من فاعلية أدوية معالجته. وفي إحدى الدراسات الطبية، تبين أن المدخنين أعلى شعوراً بآلام الظهر والكتف والورك والركبة واليد، مقارنة بغير المدخنين.

كما أن الأشخاص الذين لديهم في الأصل روماتيزم المفاصل وتلف الغضروف فيه، يشعرون بالألم جراءه بشكل أشد مقارنة بغير المدخنين، وذلك نتيجة للتدخين الذي يرفع من وتيرة تلف الغضروف، وإعاقة التدخين عملية إصلاح الغضروف عبر خفض وتيرة التكاثر الطبيعي في الخلايا، وتسبب التدخين في انخفاض الأكسجين وارتفاع ثاني أكسيد الكربون في الدم.

كما قد لا يتوقع البعض أن التدخين يزيد من سرعة حدوث ترهل الجلد وشيخوخته، وأنه يرفع من احتمالات التسبب في تلف شبكية العين وبالإصابة بالماء الأبيض في عدسة العين، ويزيد من احتمالات حدوث ضعف الانتصاب.

كما يرفع من احتمالات الإصابة بالتهابات اللثة وآلام المضغ وتساقط الأسنان، ويرفع من احتمالات الإصابة بقرحة والتهابات بطانة المعدة، وأيضاً التهابات البنكرياس، ويرفع كذلك من احتمالات الإصابة بمرض السكري.