الحمد الله.. لا حكومة ولا جامعة

2019-04-01 08:43:08

فلسطين 24 - كشفت مصادر مطلعة أن رئيس حكومة تسيير الأعمال رامي الحمد الله في طريقه لخسارة كل مناصبه دفعة واحدة، لدرجة انه لن تتاح له فرصة العودة لرئاسة جامعة النجاح الوطنية في الفترة القادمة.

وأوضحت المصادر ان محاولات الحمد الله الاحتفاظ بشاغر رئيس جامعة النجاح الوطنية طوال توليه رئاسة الحكومة ستبوء بالفشل في الأيام القادمة.

وأضافت المصادر انه خلال الايام القليلة الماضية طرأت تطورات بما لا يرغب الحمد الله، فخلافاً لأزمة مستشفى النجاح على خلفية إقالة المدير السابق للمستشفى د. سليم الحاج، ظهرت تحركات تقودها شخصيات من مدينة نابلس تدفع باتجاح عزل الحمد الله من رئاسة جامعة النجاح وعدم توليه المنصب بعد انتهاء عمله برئاسة الحكومة.

ووفقا للمصادر فإن عضو المجلسين المركزي والثوري اللواء عبد الاله الأتيرة قال أنه سيتم تعيين رئيسيين جديدين لجامعة النجاح الوطنية ومستشفى النجاح الجامعي، وذلك بعد اجتماع جرى في عمان مع رجل الاعمال واحد مؤسسي جامعة النجاح الوطنية، ومستشفى النجاح السيد صبيح المصري، بمشاركة وفد رفيع المستوى من شخصيات مدينة نابلس.

وأوضح الأتيرة ان المصري وافق مبدئيا على تعيين رئيس جديد لجامعة النجاح ورئيسا لمستشفى الجامعة، وذلك في اسرع وقت ممكن، لمعالجة الاشكالات التي ظهرت مؤخراً.

وحضر اللقاء الذي عقد في عمان دولة طاهر المصري رئيس الوزراء الاردني الاسبق، وابن الشهيد الكبير ظافر المصري هشام المصري، ورجل الاعمال المعروف بدوي المصري، وحضر وفد ومجموعة كبيرة من شخصيات نابلس.