قرارات هامّة للقيادة

2019-04-16 09:24:18
آخر تحديث 2019-04-16 09:27:27

فلسطين 24 - قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الدكتور واصل أبو يوسف، إنه تقرر عقد اجتماع للمجلس المركزي الفلسطيني عقب عيد الفطر مباشرة في حزيران/يونيو المقبل، لإعلان وقف التنسيق الأمني وسحب الاعتراف بإسرائيل.

وكشف أبو يوسف في حديث لصحيفة "القدس العربي" اللندنية ان اجتماع اللجنة التنفيذية الذي عقد يوم الأحد في رام الله، وسط الضفة الغربية، قرر دعوة المجلس المركزي للانعقاد لإعلان وقف التنسيق الأمني وسحب الاعتراف بإسرائيل، كخطوة للرد على إنهاء حل الدولتين”.

وبين أن هناك جهودا تبذل لإقامة مظلة عربية وإقليمية وإسلامية لتوفير شبكة حماية للفلسطينيين في المرحلة المقبلة، على ضوء مخاطر صفقة القرن، وقرصنة أموال المقاصة الفلسطينية.

وبيّن أن معالم صفقة القرن باتت واضحة جدا، وهي تلغي حل الدولتين من خلال إضفاء الشرعية على الكتل الاستيطانية، إضافة إلى تجاهل حق العودة والقدس عاصمة للدولة الفلسطينية.

وشدد أبو يوسف على أن الجانب الفلسطيني لم يطلع بعد على تفاصيل الصفقة، وما يجري من تسريبات حول ما تتضمنه الصفقة يأتي لجس النبض الفلسطيني والإقليمي. 

وتابع: “لغاية الآن لم نبلغ أو نعلم متى ستطرح، لكن نحن أكدنا أننا لن نتعامل مع أي حلول تتجاهل الحقوق الفلسطينية بما فيها القدس عاصمة للدولة الفلسطينية”.

وأشار إلى أن هناك مخاوف أردنية من الصفقة وهي مخاوف مشتركة، “لكن لم نبلغ من الجانب الأردني حول ما اطلع عليه الملك عبد الله من تفاصيل”.

وبيّن أن مخاوف الرئيس بأن الأيام المقلبة صعبة، تندرج ضمن إطار ما يحضر من إضفاء للشرعية على الكتل الاستيطانية بما يعني ذلك إنهاء حل الدولتين وإنهاء إمكانية إقامة الدولة الفلسطينية.