الرواتب.. كابوس إسرائيل

2019-04-20 19:00:18

فلسطين 24- قال جاكي خوجي الكاتب بصحيفة معاريف العبرية، إن السلطة الفلسطينية ستتوقف عن دفع الرواتب في الأشهر القادمة، إذا استمرت الأزمة، محذرة من أن ذلك يمكن أن يعرض الوضع الأمني والاستقرار للخطر على المدى الأبعد.

وأوضح الكاتب الاسرائيلي في مقاله الذي نشر على الصحيفة،  أن السلطة الفلسطينية غضبت من إسرائيل بعد قرار اقتطاع أموال المقاصة بسبب دفعها رواتب الشهداء والأسرى، وقررت عدم استلام كل الأموال الأمر الذي خلق أزمة مالية حادة تصل إلى مئات ملايين الشواكل في صندوق السلطة، ويضاف هذا العجز إلى أموال الدعم الأمريكي التي اقتطعت خلال عام 2018.

وذكر الكاتب:" في رام الله غضبوا، قال أبو مازن ورجاله لكل إسرائيلي حل ضيفاً عنده، أن الأسرى والشهداء، كما حاولوا الشرح، هم خط أحمر. حتى لو بقي شيكل واحد في صندوق السلطة، سيذهب إلى مخصصاتهم"، مشيرا إلى "أن السلطة تعيش حاليا على السحب الزائد من البنوك، وهي مدينة بالمليارات لبنك فلسطين".
 
و عن سبب توجه السلطة نحو عدم استلامها اموال المقاصة بسبب الاسرى ، قال:  " ليس بسبب المبدأ بل بسبب الاضطرار. فالأسرى والشهداء هم مخربون وقتلة أطفال في نظرنا نحن الإسرائيليين، ولكن المجتمع الفلسطيني يرى فيهم مقاتلين من اجل استقلال بقوا في الخلف".

وأضاف: " في القدس حاولوا إجراء مناورة، فقد بعثت المالية بالمال إلى رام الله رغم معارضة السلطة، وفي الغداة اتصل أحد مقربي أبو مازن وبصوت غاضب طلب من محادثة في الطرف الإسرائيلي أن يستعيد مئات الملايين".

و حول التقاهمات التي تجري بين حماس واسرائيل برعاية مصرية، قال الكاتب بمعاريف: " في رام الله يتابعون بدهشة الاتصالات بين إسرائيل و حماس، نحن نتعاون مع الجيش والمخابرات الإسرائيلية في اجتثاث العمليات، يقولون، وبالمقابل، نعاني من وقع ذراعكم؛ أما حماس، بالمقابل، فتنغص حياتكم، وأنتم تمنحونها الهدايا" وفق قوله.

ولفت جاكي خوجي  إلى أن "أبو مازن الذي يدعو في كل خطاباته إلى عدم استخدام العنف سيكون رئيس سلطة بلا سلطة. رجاله لن يتعاملوا بقبضة حديدية مع الجمهور ولن يتمكنوا من لجم الشبان المتمردين، ببساطة لأنه لن يكون لديه رجال" وفق قوله.

واردف:" سيقول الإسرائيلي المتوسط لنفسه، ما الذي يهمني. فلينهاروا، المشكلة هي أنه منذ شهرين تقتطع رواتب موظفي السلطة بالنصف. والموظفون الذين يتلقون 1.000 شيكل في الشهر وجدوا أنه أودعت في حساباتهم مئات الشواكل".

واستطرد الكاتب الاسرائيلي في مقاله الذي نشر على صحيفة معاريف العبرية:" في سيناريو متطرف، فإن هذه القصة هي بداية الكابوس الإسرائيلي، السلطة تنهار مالياً، ويذهب موظفوها أدراج الرياح. الاقتصاد الفلسطيني يجف مثلما في غزة ، وفي رام الله لن يكون رب بيت ولا عنوان".