السفراء يتضامنون بغرس الزيتون في ذكرى يوم الارض

2013-03-28 14:10:04
البيرة- فلسطين 24 : شارك عدد كبير من سفراء وممثلي الدول الصديقة والشقيقة لدولة فلسطين، في فعالية زراعة أشجار الزيتون التي نظمها المكتب الحركي للوزارات، وبالتعاون مع بلدية البيرة، وبحضور محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، واعضاء من اللجنتين التنفيذية والمركزية، وممثلين عن الفصائل، ورؤساء بلديات، وممثلي الاجهزة الامنية، وممثلين عن مدن وبلدات الداخل الفلسطيني، كما شارك في الفعالية عدد من أعضاء الكنيست العرب، وعدد من الشخصيات الفلسطينية في الداخل وحشد كبير من المواطنين.

وجدد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول، ممثل الرئيس محمود عباس الـتاكيد على استمرار النضال من أجل تحرير الارض الفلسطينية وتجسيد الدولة على الارض.

وقال العالول إن محاولات الاحتلال الاسرائيلي في طمس الهوية الفلسطينية وشطب حق العودة باءت بالفشل وان شعبنا متمسك بارضه وصامد عليهات رغم كل تلك المحاولات.

|1165|

وحذر العالول من مخاطر اهمال الارض وعدم العناية بها لأن ذلك يشكل مطمعا للمستوطنين الذين تعدمهم الحكومة الاسرائيلية في مشاريعهم التوسعية.

وقال العالول إن الاحتلال الاسرائيلي حاول في السابق انهاء الوجود الفلسطيني داخل الخط الاخضر، وذلك من خلال إذابتهم وصهرهم والتأثير على هويتهم.

وقال العالول إن يوم الارض يمثل التضحية والتمسك بالارض، رافضا المحاولات الاسرائيلية المتجددة بما يعرف بيهودية الدولة.

وقال العالول إن ابناء شعبنا في الداخل سيبقون صخرة تتحطم عليها كل مشاريع التهويد والترحيل، وسنبقى نناضل من اجل الار ض وهويتها العربية الفلسطينية، معربا عن فخره بالاسرى وصمودهم.

وقال إن زيارة الرئيس الامركي إلى فلسطين جاءت للمحاولة على التأكيد على يهودية الارض والدولة.

|1169|

إلى ذلك قال مازن غنيم عضو المجلس الثوري لحركة فتح وامين سر المكتب الحركي للوزارات، إن هذه المرة الاولى التي يحيي بها شعبنا فعاليات يوم الارض في ظل الدولة الفلسطينية، وذلك بالتأكيد على أن الاعتراف الدولي بفلسطين يشكل اللبنة الاساسية لتجسيد هذه الدولة واقعا على الارض.

|1162|
وجدد غنيم تمسك شعبنا الفلسطيني بأرضه مشيرا إلى أن مشاركة هذا العدد من السفراء والقناصل وممثلي الدول بزراعة اشجار الزيتون في مدينة البيرة، انما هو تأكيد من دولهم على حقق شعبنا بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال إن هذه المشاركة بكافة أطياف العمل السياسي الفلسطيني داخل الخط الاخضر، وفي كل ماكان هي دلالة على أن هذا الشعب ما زال موحدا متمسكا بثوابته وعلى رأسها عودة اللاجئين إلى الارض التي رحلوا قسرا منها.

وقال إن هذه الشجرة ممزوجة بدماء الشهداء والجرحى، وهي تلك الشجرة التي حملها الرئيس الشهيد ياسر عرفات، وسلمها امانة إلى أخيه الرئيبس محمود عباس، وهي رمز السلام ودولة فلسطين.

وتوجه غنيم الى أهلنا في الداخل بالقول إنكم ما زلتم صامدين في بيوتكم وتحافظون على هويتكم رغم محاولات الاحتلال طمس هذه الهوية.

وقال "اليوم وبعد 46 عاما من مصادرة الارض وممارسات الاحتلال لن تكسر شوكة الارض الفلسطينية، نقول لاسرائيل لا تضيعوا فرصة السلام.

وأكد محمد فطافطة من مدينة سخنين رئيس اللجنة الشعبية، أن شهداء يوم الارض الستة الذين ضحوا بدمائهم من اجل الارض، أن ذلك لم يذهب هدرا.

وحيا بلدية البيرة والقائمين على الفعالية، مثمنا غراسة أشجار الزيتون في المدينة عن ارواح شهداء سخنين، مشيرا إلى أنه في الوقت الذي يقتلع الاحتلال اشجار الزيتون فنحن نزرعها ونتمسك بأرضنا.

من جهته الاديب محمد علي طه من مدينة سخنين، جدد تمسك شعبنا بالارض رابطا العادات والتقاليد الفلسطينية بعراقة شعبنا وتمسكه بأرضه.

وشدد على أهمية وجود القناصل والسفراء بمشاركة شعبنا احياء فعاليات يوم الارض الخالد.

|1166|

وفي كلمته رحب رئيس بلدية البيرة فوزي عابد بالضيوف من مسؤلين وقناصل وممثلي دول لدى فلسطين، وممثلي اللجان الشعبية في مدن وبلدات الداخل الفلسطيني.

وقال عابد إن هذا هو يوم تخليد الارض وزراعتها ومناصرة الشعب الفلسطيني وهو يوم عزة وكرامة.

وقال إن هذا يشكل ردا حقيقيا على مصادرة الاحتلال لأرضنا وتقطيع الاشجار عليها، مثمنا فعاليات مدن الداخل الفلسطيني يدا بيد حتى اقامة الدولة وعاصمتها القدس الشريف.