فلسطين تشتعل.. واسرائيل تستغيث

2019-05-24 16:39:28

متابعة فلسطين 24 - سجل الدفاع المدني عشرات ان لم يكن مئات الحرائق التي اندلعت في مختلف ارجاء الاراضي الفلسطينية نتيجة موجة الحر الشديدة التي تؤثر على البلاد وبلغت ذروتها الجمعة.

شهود عيان قالوا ان النيران لا تغيب عن العين للمارين على الطرق الخارجية في لضفة فيما قال الدفاع المدني ان طواقمه والمتطوعين استجابوا لـ٣٠٢ نداء استغاثة في الأربعة والعشرين ساعة الماضية بواقع ١٣ استجابة في الساعة الواحدة.

وتسببت هذه الحوادث، بحسب الدفاع المدني باحتراق اكثر من ٨٥٠ شجرة مثمرة وحرجية ومئات الدونمات في المناطق الجبلية التي تحوي اعشاب ومحاصيل زراعية.

واصدرت العمليات المركزية تقريرها اليومي باحصائية تضمنت نسب الحرائق وأسباب اندلاعها وكانت على النحو التالي : ٨٥ ٪ حرائق وأشجار و ١٥٪ تنوعت بين حرائق مركبات واعمدة ومخلفات وملحقات منزلية مسقفة.

فيما سجل الإهمال وعبث الاطفال ٦٥٪ من أسباب الحرائق والتي كانت درجات الحرارة العالية وجفاف الهواء وسرعته عاملا اساسيا في انتقال الحرائق لمساحات واسعة. 

وقد هاتف رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه مدير عام الدفاع المدني اللواء ركن يوسف نصار للاطمئنان على ظروف عمل طواقم الدفاع المدني مقدما شكره وتقديره لهم على جهودهم خلال عملهم في موجة الحر.

في غضون ذلك، طلب رئيس وزراء حكومة الاحتلال نتنياهو من دول الجوار والعالم المساعدة في اخماد الحرائق واستجابت عدد من الدول لهذا الطلب ومنها مصر التي تقدم لها نتنياهو بالشكر.

كما كشف نتنياهو بحسب تصريح للناطق باسمه ان السلطة الفلسطينية عرضت المساعدة.

وعقد نتنياهو ووزير الأمن الداخلي جلعاد إردان جلسة لتقييم الوضع في أعقاب موجة الحرائق.

كما زار نتنياهو عربة قيادة الطائرة المسيرة التي تساعد قوات الإطفاء والطوارئ في العثور على نقاط اندلاع الحرائق وتحدث مع افراد الإطفاء العاملين على الأرض.

وقال نتنياهو: "اتصلنا بدول كثيرة وطلبنا منها المساعدة في إطفاء الحرائق واتفقنا على أننا سنتصل بمعظم الجهات. ولغاية هذه اللحظة وصلت المساعدة من كل من اليونان وكرواتيا وإيطاليا ومصر وقبرص ونحن نثمن ذلك كثيرا. أود أن أشكر صديقي الرئيس المصري السيسي على قيامه بإرسال مروحيتين.

أضاف: "تلقينا أيضا دعوات من قبل أطراف أخرى, من قبل السلطة الفلسطينية ومن جهات أخرى. وأربع حتى ست دول بما فيها روسيا مستعدة الآن لإرسال مساعدة عملية. إنهم يتصلون بنا حتى قبل أن نتصل بهم. وهذا مهم جدا بالنسبة لبعض هذه الدول فالقدرات الدولية على إخماد الحرائق مهمة وهي تدعم قدراتنا الذاتية على صعيد الدولة".

وتابع:"أريد أن أوسع أكثر قدراتنا على إخماد الحرائق ولكنني أرحب كل الترحاب باستعداد الكثير من الدول المجاورة لنا بمساعدتنا وقت الضيق مثلما نحن نساعدها".