استطلاع يظهر تقدم كاحول لافان

2019-06-14 10:29:32

فلسطين 24 - اظهرت نتائج استطلاع للرأي، نشرت نتائجه الجمعة، أنه في حال جرت الانتخابات للكنيست اليوم، فإن كتلة "اليمين – الحريديين" تحصل على 60 مقعدا بدون حزب "يسرائيل بيتينو"، برئاسة أفيغدور ليبرمان، وفي المقابل، أظهر الاستطلاع أن حزب الجنرالات "كاحول لافان"، برئاسة غابي أشكنازي، يحصل على 35 مقعدا، مقابل 33 مقعدا لليكود.

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه معهد "مأغار موحوت" فإن حزب "الليكود" يحصل على 33 مقعدا، بينما حصد حزب الجنرالات "كاحول لافان" 35 مقعدا، بينما يحصل كل من "يسرائيل بيتينو" و"يهدوت هتوراه" على 8 مقاعد لكل منهما، و 7 مقاعد لـ"شاس"، و 5 مقاعد لكل من "اتحاد أحزاب اليمين" و"اليمين الجديد" و"ميرتس"، و4 مقاعد لحزب "العمل".

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه معهد "مأغار موحوت" فإن حزب "الليكود" يحصل على 35 مقعدا، يليه حزب الجنرالات "كاحول لافان" 33 مقعدا، بينما يحصل كل من "يسرائيل بيتينو" و"يهدوت هتوراه" على 8 مقاعد لكل منهما، و 7 مقاعد لـ"شاس"، و 5 مقاعد لكل من "اتحاد أحزاب اليمين" و"اليمين الجديد" و"ميرتس"، و4 مقاعد لحزب "العمل".

ولم يأخذ الاستطلاع بالحسبان إمكانية تشكيل قائمة عربية مشتركة، حيث حصل تحالف "الجبهة والتغيير" على 6 مقاعد، مقابل 4 مقاعد لتحالف الموحدة والتجمع.

وفي حال ترأس أشكنازي، قائمة "كاحول لافان"، بحسب الاستطلاع، فإنه يحصل على 35 مقعدا، مقابل 33 مقعدا لليكود، وفي هذه الحالة فإن كتلة "اليمين – الحريديين" ستصل إلى 54 مقعدا فقط، بدون "يسرائيل بيتينو" الذي يحصل على 8 مقاعد.

وأشارت نتائج الاستطلاع إلى أن 34% من الجمهور "اليميني المتدين" و 39% من الجمهور الإسرائيلي عامة قالوا إن وزيرة القضاء السابقة، أييليت شاكيد، يجب أن تترأس "المعسكر الصهيوني الديني" في الانتخابات القريبة، مقابل 19% و 11%، على التوالي، قالوا إن نفتالي بينيت يجب أن يترأس المعسكر، و16% و 8% على التوالي لصالح الراف رافي بيرتس، و 14% و 7% على التوالي لصالح بتسالئيل سموتريتش يجب أن يترأس المعسكر، ورد 17% و 35% على التوالي بإجابات أخرى مغايرة.

وكان سموتريتش قد أبدى استعداده للتنازل عن موقعه في القائمة وعن تولي حقيبة وزارية، في سبيل توحيد الأحزاب الصهيونية الدينية، وذلك بهدف أن يصوت "كل من يقف على يمين الليكود" ببطاقة واحدة في الانتخابات.

ونقل عن مصادر في داخل "البيت اليهودي" قولها، يوم أمس، إن المرحلة الأولى للوحدة تبدأ بالوحدة الداخلية، وإن الخطوة الأولى هي المصادقة على قائمة الحزب، وبعد ذلك تبدأ المفاوضات مع "الاتحاد القومي" على أساس الاتفاق القائم، ومع باقي الهيئات في الصهيونية الدينية للوصول إلى أكبر عدد من الناخبين.


"عرب 48"