المشعوذ قتل إيمان خنقاً

2019-06-17 11:58:05

أكد الناطق باسم الشرطة، العقيد لؤي ارزيقات، بأن نتائج التشريح الصادرة عن معهد الطب العدلي أثبتت بأن الطفلة ايمان (16) عاماً قد تعرضت للخنق، مما تسبب بوفاتها وقبل وصولها للمستشفى، غير أن جسدها قد ظهر عليه آثار للضرب والاعتداء، خلال محاولة اخراج (المارد) الكبير من جسدها، كما ادعى (المشعوذ) خلال التحقيق معه.

والسبت الماضي، تعرضت الطفلة ايمان، وهي من سكان بلدة الجيب، شمال غرب القدس، للاعتداء والضرب حتى "الموت" وبحجة اخراج (جني) من جسدها بيد (مشعوذ)، فيما اعتقد ذووها بأن هذه هي الطريقة الأنسب لعلاجها.

وأوضح ارزيقات بأن عائلة الطفلة كانوا متواجدين أثناء تعرضها للضرب، معتقدين على حد قوله بأن ما يقوم به (المشعوذ) هو طريقة للعلاج ولا يعرفون ما هي يترتب على هذا الفعل "الخطير" من نتائج على صحة الطفلة.