الحمد الله يعود للنجاح

2019-06-25 09:50:02
آخر تحديث 2019-06-25 10:19:52

فلسطين 24 - دعا مجلس أمناء جامعة النجاح الوطنية بنابلس، إلى ضرورة استبعاد كافة التجاذبات الجانبية بالجامعة.

وقال رئيس مجلس الأمناء صبيح المصري، إن الجامعة ومنذ عشرات السنين شكلت صرحاً علمياً مهماً في فلسطين، واستطاعت التغلب على كل المعيقات التي حاول الاحتلال الإسرائيلي زرعها في طريق المسيرة التعليمية خلال الانتفاضتين الأولى والثانية، وتمكنت من تخريج الكثير من الخبراء في شتى المجالات والذين كان لهم الأثر الكبير في خدمة وطنهم فلسطين.

وأضاف المصري في بيان بعد جلسة لمجلس الأمناء، أن المجلس ينظر باهتمام كبير إلى ضرورة الإستمرار بوضع الخطط والإستراتيجيات اللازمة من أجل تطوير العملية الأكاديمية والتعليمية والبحثية في الجامعة، ومواكبة الأساليب الجديدة للوصول بها إلى العالمية، ولتضع لنفسها مكاناً في مصاف المؤسسات التعليمية الإقليمية والعالمية.
 
وفي سياق متصل، قال المصري "إن مجلس الأمناء انتخب د.رامي الحمد الله نائبـاً لرئيـس المجلـس وذلك في جلسـتـه رقـم (431) بتاريـخ 25/3/2019"، لافـتـاً أن دولة الحمد الله قاد الجامعة لسنوات طويلة كرئيس لها حققت فيها العديد من الإنجازات العلمية والوطنية.

وفي ذات الإطار، قـرر المجلس الطلب من د. ماهر النتشه الإستمرار في إدارة الجامعة كرئيس للجامعة للفترة الحاليـة.

وأعـرب المصري عن إعـتزازه بالإنجازات الكبيرة التي حققتها الجامعة والمؤسسات التابعة لها، خاصة مستشفى النجاح الذي أصبح خلال فترة قصيرة، من أهم المستشفيات في فلسطين ويقدم خدمة لآلاف المواطنين، وتمكن من إجراء الكثير من العمليات النوعية التي ساهمت بتوطين الخدمة الطبية.

وأكد أن مجلس الأمناء كلف لجنة خاصة من أعضائه، بالعمل على إختيار رئيس جديد لمستشفى النجاح، يكون قادراً على نقل المستشفى إلى مرحلة جديدة من التـطور. كما صادق المجلس على توصية مجلس إدارة المشفى بإضافة عدد من الأعضاء لمجلس إدارة المشفى.

وعقـد مجلس أمناء جامعة النجاح جلسته العادية ظهر اليوم بحضور رئيس مجلس الأمناء صبيح المصري ونائب رئيس المجلس دولة د. رامي الحمد الله وحضور أعـضاء المجلس.