الجهاد لا تستبعد الحرب

2019-08-21 21:35:09

فلسطين 24 - أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء الأربعاء، أن المقاومة في غزة تتعامل مع التهديدات الإسرائيلية بشن عملية عسكرية ضد القطاع بمنتهى الجدية، مستدركة : "لكن لا تشكل هاجسا بالنسبة لنا".

وقال القيادي في الحركة داوود شهاب في تصريحات صحفية: "نفهم تماما ماذا تعني هذه التهديدات"، لافتا إلى أن (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو قد يقدم قبل الانتخابات على مواجهة عسكرية أو حرب أو عدوان على غزة؛ "عله يرفع من اسهمه الانتخابية".

وأضاف : "نتعرض لعدوان واسع يستهدف الفلسطيني أينما وجد، وهذا يستدعي منا أن نكون مستعدين دائما للمواجهة والرد"، لافتا إلى أن المقاومة تتوقع المواجهة مع الاحتلال بأي لحظة.

ولفت إلى أن المقاومة متنبهة ومتبقظة دائما وعلى أتم الجاهزية لمواجهة كل الاحتمالات، مستطردا : "ليس لدينا ما يمكن أن نخسره في المواجهة القادمة؛ لأن المعطيات للظروف الحالية في غزة تؤدي إلى احتمالية الانفجار بوجه الاحتلال وشعبنا لم يعد يطيق استمرار الحصار".

ووجه شهاب رسالة للاحتلال قائلا : "لا تحلموا أبدا بكسر شوكة المقاومة في غزة أو كسر صمود شعبنا القادر على الصمود والتحدي"، مبينا أن شعبنا "لن يستسلم وسيستمر في الدفاع عن حقه في الحياة فوق هذه الأرض".

ووفق شهاب، فإن التهديدات الإسرائيلية لغزة تعكس مدى الازمة التي خلقتها للمستوى السياسي الإسرائيلي، موضحا أن القطاع خلق مأزقا كبيرا وحقيقيا للأحزاب والحكومة والجيش الإسرائيلي وجميعهم يريدون التخلص منه.

وذكر أن موضوع غزة تحول إلى ملف حاضر على طاولة الانتخابات الإسرائيلية بكل قوة، مشيرًا إلى أن كل الاحتمالات مفتوحة ولا أحد يمكن أن يتوقع ماذا ستسفر عنه نتائج الانتخابات.

وأضاف : "قطاع غزة يشكل هاجس كبير للاحتلال، والمقاومة تشكل مأزقا حقيقيا وشوكة في حلوقهم"، كاشفا أن غرفة العمليات المشتركة والأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة في حالة تشاور مستمر ودائم لما يجري على الأرض، وبحث كل السيناريوهات الممكنة لمواجهة أي عدوان إسرائيلي قادم على غزة.

وشدد على أن "المقاومة لديها خيارات متعددة لمواجهة اي تصعيد اسرائيلي قادم على غزة"، منوها إلى أن "المقاومة تتعامل مع ما يجري في القطاع الآن، على أنه حالة عدوان وحرب تمارسها إسرائيل على الشعب الفلسطيني".

وقال إن "المقاومة في غزة ليست بعيدة عما يجري مع اهلنا في الضفة و القدس "، موضحا أن "غرفة العمليات في حالة تأهب واستعداد مستمر وتدير صراعا مريرا ومفتوحا مع الاحتلال وتدرك أن المواجهة والصراع لن ينتهي بضربة واحدة.

وأكد أن المقاومة وصمود شعبنا الفلسطيني، هو ما يمنع إسرائيل بالوقت الراهن من دخول قطاع غزة وشن عدوان عليه.

ووفق شهاب، فإن رأس المقاومة في غزة اليوم مطلوب من إسرائيل وغيرها، وهناك مؤامرة كبيرة تتعرض لها، مستدركا : "لكن لن نستسلم ولن نرفع الراية البيضاء، وسنبقى نقاوم".