مصر تحت التهديد

2019-10-23 11:38:05

فلسطين 24 - أعربت جمهورية مصر العربية، في بيان صادر عن وزارة الخارجية ، عن "صدمتها ومتابعتها بقلق بالغ وأسف شديد التصريحات التي نُقلت إعلامياً ومنسوبة لرئيس الوزراء آبي أحمد، أمام البرلمان الإثيوبي، إذا ما صحت، والتي تضمنت إشارات سلبية وتلميحات غير مقبولة بكيفية التعامل مع ملف سد النهضة".

وأضاف البيان أن هذا الأمر تستغربه مصر لتناوله الخيارات العسكرية، وتعتبر ذلك مخالفة لنصوص ومبادئ وروح القانون الأساسي للاتحاد الأفريقي.

ولفت إلى أن مصر لم تتناول هذه القضية في أي وقت إلا من خلال الإعتماد علي أُطر التفاوض.

وأعرب البيان عن "دهشة مصر من تلك التصريحات، والتي تأتي بعد أيام من حصول رئيس الوزراء الإثيوبي على جائزة نوبل للسلام، وحفاوتنا جميعاً بها، وهو الأمر الذي كان من الأحرى أن يدفع الجانب الإثيوبي إلى إبداء الإرادة السياسية والمرونة وحُسن النوايا نحو الوصول إلى اتفاق قانوني ملزم وشامل، يراعي مصالح الدول الثلاث الشقيقة مصر وإثيوبيا والسودان".

وكان رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، قد قال في وقت سابق إنه إذا اضطرت بلاده إلى خوض حرب بشأن سد النهضة، فيمكن لها أن تحشد الملايين من أجل المواجهة.

وجاءت تصريحات آبي أحمد، خلال جلسة استجواب في البرلمان الإثيوبي، بشأن أزمة سد النهضة.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي: "البعض يقول أشياء بشأن استخدام القوة من جانب مصر، يجب التأكيد على أنه لا توجد قوة يمكن أن تمنع إثيوبيا من بناء السد".

وتابع المسؤول الإثيوبي الحائز على جائزة نوبل للسلام "إذا كانت هناك حاجة إلى الذهاب إلى الحرب، فيمكننا حشد الملايين، وإذا تمكن البعض من إطلاق صاروخ، فيمكن للآخرين استخدام القنابل". واستطرد "لكن هذا ليس في صالحنا جميعا".

وشدد آبي أحمد على أن إثيوبيا مصممة على إنهاء مشروع سد النهضة، الذي بدأه القادة السابقون، لأنه "مشروع ممتاز"، بحسب قوله.

كما نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية عن رئيس الوزراء الإثيوبي قوله: "سد النهضة سيستمر كما هو مخطط له، ولا يمكن لأحد أن يوقف إكمال هذا المشروع الحيوي والمفصلي للبلاد".

وأضاف "ستواصل إثيوبيا بناء السد واستخدامه لتوليد الطاقة دون إلحاق، أي أذى بالاحتياجات المائية للبلدان المجاورة".