هآرتس تكشف تعذيب الاسير العربيد

2019-11-08 09:12:16

تل ابيب- فلسطين 24- أكدت وثائق طبية أن الأسير سامر العربيد (44 عاما)، خضع لفحص طبيّ فور اعتقاله، أظهر أن حالته الصحية كانت جيدة، قبل أن يخرج من غرفة التحقيق صباح اليوم التالي وهو في حالة حرجة إثر تعرضه لنوبة قلبية وكسور في ضلوعه وكدمات في مختلف أنحاء جسمه، نتيجة التعذيب خلال تحقيقات جهاز الأمن العام (الشاباك).
ووصفت الوثائق الطبية التي حصلت عليها صحيفة "هآرتس"، كيف تدهورت الحالة الصحية للأسير العربيد، والتي أدت إلى الفشل الكلوي وفقدان قدرته على التنفس ما استدعى وصله إلى أجهزة التنفس الاصطناعي.
وبحسب الوثائق، فإنه بعد اعتقال العربيد في الـ25 أيلول/ سبتمبر الماضي، بشبهة المسؤولية عن عملية "عين بوبين" التي أسفرت عن مقتل مستوطنة، تم اقتياده إلى المجمع الروسي بالقدس (المسكوبية)، واستجوابه من قبل محققي الشاباك، قبل أن يتم عرضه على طبيب في الـ26 من الشهر ذاته الساعة الـ1:25 فجرا.
ولم يشر لطبيب في تقريره إلى نتائج استثنائية، وكتب: "يتمتع بصحة جيدة" وأن حالته العامة "معقولة"، وأنه لا توجد علامات أو كدمات خاصة على جسده.
وفي صباح اليوم التالي (26 أيلول/ سبتمبر)، تم نقل العربيد إلى سجن "عوفر" المقام على أراضي بلدة بيتونيا وأراضي قرية رافات الفلسطينيتين غرب مدينة رام الله، حيث عرض على طبيب آخر في تمام الساعة 10:55، اشتكى العربيد من آلام في الحلق وضعف عام في جسده، لكن الطبيب لم يذكر أي نتائج غير طبيعية. فحص الطبيب نفسه العربيد في الساعة 18:21، ولم ينتج عن هذا الفحص كذلك نتائج "غير عادية".
وبعد ذلك مباشرة، أُعيد العربيد إلى مُعتقل المسكوبية في القدس، وعرض العربيد على الطبيب صبيحة اليوم التالي (27 أيلول/ سبتمبر) في تمام الساعة الـ7:10 بحسب ما أظهرت الوثائق الطبية، وهنا، كتب الطبيب في تقريره أن العربيد وصل إليه على كرسي متحرك ويشتبه في إصابته بنوبة قلبية.
تم نقل العربيد إلى مستشفى "هداسا" في حالة حرجة، حيث تم العثور على كسور متعددة في ضلوعه. وكتب طبيب المستشفى في تقريره أنه لاحظ وجود العديد من الكدمات والعلامات على أطراف العربيد وفي منطقتي الرقبة والصدر.
يشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أخرجت في وقت سابق، الخميس، الأسير عربيد، من مستشفى "هداسا" في جبل المشارف في القدس، بعد أن مكث هناك قبل عدة أسابيع وهو بحالة حرجة؛ ووفقا لوسائل الإعلام الإسرائيلية، فقد تم نقل الأسير العربيد إلى منشأة تابعة لسلطة السجون على أن يتم إخضاعه للتحقيقات الشاباك مجددا يوم الأحد المقبل.
وطبقًا لما أدلى به محاميه، محمود حسان، وهو محامي في "مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان"، كانت الكدمات على جسد سامر العربيد بادية للعيان عندما مثل في محكمة "عوفر" العسكرية، في 26 أيلول/ سبتمبر، وأبلغ القاضي بأنه يتألم وغير قادر على الأكل. ورغم ذلك، تواصل التعذيب. ففي 28 أيلول/ سبتمبر، نقل سامر عربيد إلى المستشفى بعد أن فقد الوعي. وأدخل المستشفى وهو مصاب بكسور في أضلاعه وبفشل كلوي. وهو الآن في حالة حرجة وعلى جهاز التنفس طوال الوقت.
وقالت منظمة العفو الدولية، "أمنستي"، إن تعذيب ضباط جهاز الأمن العام الإسرائيلي، "الشاباك"، لمعتقل فلسطيني أثناء التحقيق معه، تحت ستار أن القانون يسمح بذلك، يفضح بوضوح مدى تواطؤ السلطات الإسرائيلية، بما في ذلك القضاء، في الانتهاكات المنهجية لحق الإنسان في الحماية من التعذيب.
وتنسب سلطات الاحتلال للعربيد وثلاثة معتقلين آخرين (ينتمون للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) تنفيذ عملية "عين بوبين" وتفجير عبوة ناسفة بمجموعة مستوطنين بتاريخ 23 آب/ أغسطس الماضي، قرب قرية عين عريك غرب رام الله، أدت إلى مقتل مستوطنة وإصابة اثنين بجروح.