أبو العطا والجهاد تعتذران

2019-11-17 10:24:09

فلسطن 24- اعتذر وفد من حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين وعائلة الشهيد بهاء ابو العطا من القيادي البارز في حركة حماس محمود الزهار على التقصير في استقباله، اثناء زيارته لبيت عزاء الشهيد ابو العطا.

وقال خالد البطش القيادي في الجهاد خلال زيارة قام بها وفد من حركته وعائلة ابو العطا الى منزل الزهار بمدينة غزة، يوم الجمعة، "نعتذر عن اي تقصير وقع في استقبال الدكتور ابو خالد الزهار والد الشهداء، ونعتبر ذلك تقصير بحق حركة الجهاد الاسلامي وحماس معا".

واضاف البطش " نؤكد على وحدة الموقف بين حركتي حماس والجهاد في وجه العدو الإسرائيلي بعد تقديم الاعتذار للقيادي محمود الزهار".

وحول ما حدث مع القيادي الزهار، قال أحمد يوسف: إن الأمور لا تخلو من بعض نزق بعض الشباب، وما حدث سقطة بسيطة لخلق الفتة، ولكن تم تدارك الأمر سريعًا، وذهبت أسرة الشهيد بهاء أبو العطا، وقيادة حركة الجهاد الإسلامي، إلى منزل الدكتور الزهار، وقدموا اعتذارًا، وقبّلوا رأسه على الملأ، وهذا يوضح مدى قوة ومتانة العلاقة ما بين حماس والجهاد.

وأضاف يوسف "أنا شاهد على ما قام به الأخ أبو خالد الزهار من أجل التقريب ما بين حماس والجهاد، منذ العام 2006، وتحديدًا في دمشق، وكم الجهد الذي بذله، وبالتالي التنسيق السياسي الكامل بين الحركتين، والانسجام العسكري والميداني بين القسام والسرايا في قطاع غزة".

وأشار إلى أن إسرائيل، أرادت أن تُفسد الأجواء الإيجابية ما بين حركتي فتح وحماس، والذي يتم عبر حراك الانتخابات، فكلما كانت الأجواء صافية، ونقترب من المصالحة، تقوم حكومة نتنياهو بفعل يضرب هذه الأجواء، لكن رغم ذلك فإن الحراك التصالحي مستمر، وسيتم استئناف مشاورات الانتخابات، حتى يصل المواطن الفلسطيني إلى صندوق الاقتراع، ويُدلي بصوته لممثليه.