الحرس الثوري يتوعد

2019-11-18 20:21:33

 

فلسطين 24- تعهد الحرس الثوري الإيراني بالتصدي لمن يحاول المساس بالأمن والاستقرار، وذلك بعد التوترات التي شهدتها إيران خلال الأيام القليلة الماضية.

 

ونقلت وكالة "مهر" الإيرانية عن الحرس القول، في بيان، إنه يعتبر أن من "مسؤوليته الشرعية والقانونية الحفاظ على أمن البلاد وهدوئه واستقراره بالتعاون مع سائر القوات المسلحة والأمنية والشرطية، وسيتصدى عند الضرورة بكل حزم وثورية لأي إخلال بالأمن وراحة وهدوء المواطنين".

 

وأشار إلى أن "الأحداث الأخيرة تزامنت مع هزائم العدو التاريخية والمذلة في مجال العقوبات والحرب الاقتصادية على إيران”، وأن “العناصر المندسة والمعادية للثورة الإسلامية، وعبر دعم المسؤولين الأمريكيين الخبثاء، ركبوا موجة الاحتجاجات الشعبية".

 

وأشاد الحرس بوعي الشعب "في تشخيص مؤامرات الأعداء والتمييز بين المطالبات الشعبية وأعمال الشغب والعنف".

 

وأظهرت فيديوهات تم تداولها على مواقع التواصل حرق متظاهرين لمقار تابعة للحرس الثوري.

 

وأقرت إيران الإثنين أنها لا تزال تواجه “أعمال شغب” رغم أن الوضع أصبح “أكثر هدوءا” بعد أيام من تظاهرات تخللتها أعمال عنف على خلفية رفع أسعار البنزين.

 

وأغلقت طرق رئيسية وأحرقت مصارف ونُهبت متاجر في الاضطرابات التي تشهدها البلاد والتي أدت إلى مقتل شخصين على الأقل، هما مدني وشرطي.

 

وبث التلفزيون الرسمي مشاهد لأعمال العنف تظهر شبانا ملثمين في شوارع تناثر فيها الركام، وهم يقومون بإضرام النار في مبان.

 

ونادرا ما يقوم التلفزيون الرسمي ببث أي مظاهر للمعارضة في البلاد.

 

وتحدثت قوات  الباسيج شبه العسكرية عن أعمال نهب، بحسب وكالة إسنا شبه الرسمية.

 

وكان قائد الباسيج الجنرال غلام رضا سليماني صرح سابقا بأن "المخطط الأمريكي فشل".

 

وبدأت التظاهرات الجمعة بعد الإعلان عن رفع سعر البنزين بنسبة 50 بالمئة لأول 60 لترا، و200 بالمئة لكل لتر إضافي يتم شراؤه بعد ذلك كل شهر.