خطة شاملة لتحسين اقتصاد غزة

2019-11-30 09:58:53

وكالات- ترجمة محمد أبو علان- فلسطين 24-  زعمت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن الوسطاء بين إسرائيل وقطاع غزة، يعملون على بلورة خطة اقتصادية من شأنها تحسين أوضاع قطاع غزة.

وقال ميتان تسوري الكاتب الإسرائيلي في تقرير لـ يديعوت "تتبلور مبادرة هدفها وقف النار، بين مستوطنات غلاف غزة وقطاع غزة، كيف سيحصل هذا؟ من خلال الخطة الكبرى للتنمية الاقتصادية – الإقليمية بين مستوطنات الغلاف والقطاع".
وجاء في تفاصيل الخطة، وفق مزاعم تسوري: في الأشهر الأخيرة تبلورت الخطة، التي تتضمن العمل على عدد من المشاريع على طول حدود القطاع. والفكرة هي: تقام المشاريع في مستوطنات الغلاف، ولكن العاملين فيها سيكونوا فلسطينيين، هكذا، بالتوازي، يفترض أن يتحسن مستوى معيشة سكان غزة.
وأضاف تسوري: على جدول الأعمال خمسة مشاريع كبرى: ثلاث مناطق صناعية، اثنتان بمساحة 2000 دونم لكل منهما، والثالثة بمساحة 1.500 دونم تقام على طول الحدود في الجانب الإسرائيلي. أما المشاريع التي تكون فيها فتوفر، حسب الخطة، عملاً لآلاف الغزيين.
وتابع: الجانب الفلسطيني وإن لم يشارك في بلورة الخطة، فإسرائيل تقدر بأنهم في القطاع سيسعدهم ذلك. فهناك آلاف العاملين الغزيين يدخلون إسرائيل مع تصاريح عمل خاصة، وبالتالي لن يقول أحد  لا لمزيد من أماكن العمل.
وأكدت يديعوت أن قادة جيش الاحتلال الإسرائيلي وافقوا على الخطة حين عرضت عليه، وقالوا إن مشاريع تحسين حياة السكان في غزة سبيل واعد، لأن الارتفاع في مستوى المعيشة سيقلص دافع العمليات.
ولفتت إلى أن الخطة عرضت قبل أسبوعين على السفير الأمريكي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، وطلب منه رفعها إلى الرئيس ترامب، وبالتوازي، عرضت أيضاً على بنوك وشركات أوروبية كبرى أعربت عن اهتمامها بالمشاركة في المشاريع.