ماذا يحدث بالإبراهيمي؟

2019-12-03 17:08:37

 

فلسطين 24- كشف مختصون ونشطاء عن نية سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ عمليات تغيير موسّعة في معالم المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضّفة الغربية المحتلة.

 

وتداول عدد من النشطاء والمختصون صورًا للمخطط الذي يشمل بناء جسر للمشاة داخل المسجد الإبراهيمي، إضافة إلى وضع أساسات لمصعد في أروقته الداخلية.

 

وتأتي هذه المخططات بعد تداول مقاطع مصورة لمجموعات من المستوطنين ينقلون أتربة في أكياس مغلقة، من داخل القسم الذي يسيطر عليه المستوطنون كاملًا.

 

وتأتي هذه الإجراءات، في ظلّ إعلان سلطات الاحتلال نيّتها الاستيلاء على محال تجارية في منطقة سوق الخضار المغلق وسط مدينة الخليل، تمهيدًا لهدمها وإقامة بؤرة استيطانية فوقها، وتضمّ نحو 17 شقّة سكنية يملكها المستوطنون.

 

وتتزامن هذه الأحداث مع قرار إسرائيلي آخر يقضي بالاستيلاء على محل تجاري يؤدّي إلى "حوش" مجموعة من المساكن والبيوت القديمة، في باحات المسجد الإبراهيمي.

 

وفي وقت سابق حذرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية من محاولات الاحتلال الإسرائيلي تغيير الوضع القائم في المسجد الإبراهيمي، رغم التحفظات الشديدة عليه، "سواء من خلال الاعتداءات المتعلقة بالإغلاقات التي تفسح المجال للمستوطنين للسيطرة عليه ومنع المسلمين من دخوله لأداء عباداتهم بسلام وأمان، أو من خلال السماح بإضافة مصعد كهربائي تحت مبررات واهية".

 

وقالت الأوقاف حينها إن "هذا الأمر سيمس بسلامة البناء التاريخي والتراثي، إضافة إلى تعارضه مع قرار اليونسكو القاضي بضرورة الحفاظ عليه كجزء من التراث الإنساني، دون عبث فيه من خلال التعديات التي يتم تسويقها إنسانياً".

 

ويتعرض المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل المحتلة لحملة شرسة من اعتداءات ومحاولات للسيطرة وبسط السيادة الإسرائيلية عليه، عدا عن اقتحامات المستوطنين المتكررة له بشكل دوري.