نتنياهو يهدد غزة وبينيت يتوعد الضفة

2019-12-08 14:51:35
آخر تحديث 2019-12-08 14:54:52

فلسطين 24 - كرَّر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صباح الأحد تهديداته بالذهاب نحو "عملية عسكرية كبيرة" في حال عدم توقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وجاء في كلمة ألقاها نتنياهو في افتتاحية مؤتمر صحيفة "مكور ريشون" بالقدس المحتلة أنه لن يكون هناك تسوية في القطاع "طالما بقي تنقيط الصواريخ".

وقال: "إذا ما اضطررنا فسنذهب نحو عملية كبيرة في غزة، لن يكون هناك تسوية إذا لم يتوقف إطلاق النار بشكل نهائي، وفي حال عدم توقفه فسنقوم بعملية حسم، وحصلوا في القطاع على عينات لذلك قبل عدة أسابيع".

وتطرق نتنياهو إلى ضم الأغوار الفلسطينية، قائلًا إنه على تواصل مع الإدارة الأمريكية بهذا الخصوص، "وأنه حان الوقت لضم الأغوار وتسوية أوضاع المستوطنات الأخرى في الضفة داخل الكتل الكبيرة وخارجها".

وشدد على أن "جميع المستوطنات سيتم ضمها لإسرائيل".

وفيما يتعلق بجهود تشكيل الحكومة الإسرائيلية التي تبقى على انتهاء موعدها النهائي ثلاثة أيام، دعا نتنياهو زعيم تحالف أبيض- أزرق بيني غانتس لتذليل العقبات نحو تشكيل حكومة وحدة، أو على الأقل الاتفاق على تغيير طريقة انتخاب رئيس الوزراء عبر الانتخاب المباشر من المستوطنين.

بدوره اطلق وزير جيش الاحتلال "نفتالي بينيت" تهديدات طالت كل الجبهات من ايران ولبنان وغزة وصولا الى مواصلة الاستيلاء على اراض الضفة الغربية من خلال الاستمرار في البناء الاستيطاني وتهجير وهدم منازل الفلسطينيين.

وفي مؤتمر القاه اليوم الاحد، ونقلته المواقع العبرية قال بينيت "لسوء الحظ ، منذ عام 1981، لم تطبق أي حكومة السيادة على شبر واحد من أرض إسرائيل، اليوم هناك حملة على المنطقة (ج)، لكنها كانت من جانب الفلسطينيون لقد خططوا وبنوا، واليوم نقول: سنقاتل من أجل المنطقة "ج"، بعد عقود من عدم بناء منزل واحد في الخليل، أخبرت الأجهزة الأمنية أن سياستنا هي البناء في الخليل، وعموم الضفة الغربية".

وفيما يتعلق بالوضع في قطاع غزة، قال بينيت "نحتاج إلى جعل أعدائنا يفهمون شيئا بسيطا واحدا ألا يطلقوا النار علينا يتعين علينا تغيير المعادلة، الأمر يستغرق بعض الوقت".

وقال "نحن في العقد الثامن لدولة إسرائيل وعام 2020 هو عام تهديدات كبيرة، ولكن أيضًا عام فرص عظيمة لنا، يجب ألا نذهب إلى الانتخابات التي ستقودنا إلى تفويت فرصة فرض سيادتنا ".