13 يناير 2020

اكتشاف يساعد بعلاج مشكلة الصلع!

اكتشاف يساعد بعلاج مشكلة الصلع!

فلسطين 24 - توصل علماء الى اكتشاف جديد يمكن أن يعطي الأمل للرجال في ما يخص علاج الصلع.

وأكد العلماء أن أفضل طريقة لتجنب الصلع هي منع تساقط الشعر بالدرجة الأولى.

وتركزت الدراسة على اكتشاف أساسي يتمثل بوجود "العضلات الملساء" غير المعروفة سابقاً، والتي تحيط ببصيلات الشعر وتسمى "غمد الجلد".

وأوضح قائد الدراسة الدكتور مايكل ريندل، وهو المدير المساعد في معهدBlack Family Stem Cell، أنه: "في دورة حياة الشعر الطبيعية لدى البشر تظهر الشعرة الجديدة بواسطة ما يسمى بـ"الخلايا الحليمة الجلدية". تبدأ هذه الخلايا المتخصصة في قاعدة بصيلات الشعر المتنامية ، ولكن بعد ذلك تتحرك ببطء للأعلى نحو الخلايا الجذعية الموجودة عند طرف بصيلات الشعر".

وأوضح الباحثون "أن هذه الخلايا الجذعية تتلقى إشارات من خلايا الحليمة الجلدية القريبة لبدء مرحلة النمو التالية وظهور شعرة جديدة مكان الشعرة التالفة التي سقطت".

وبحسب المعلومات، ففي بعض الأحيان قد تنقطع هذه "الشراكة الخلوية"، وهذا ما يمكن أن يلعب دوراً في عملية تساقط الشعر.

والسؤال الأبرز الذي طرحه العلماء في هذا الإطار هو "كيف تنتقل خلايا الحليمة الجلدية نحو الخلايا الجذعية؟".

وفي هذا الإطار قال ريندل: "من خلال دراسة على الفئران وجدنا إجابة على هذا السؤال من خلال اكتشاف أن عضلات "غمد الجلد" المحيطة ببصيلات الشعر النامية هي العضلات الملساء، وتتمثل وظيفتها في الانكماش ودفع الشعرة وسحب خلايا الحليمة الجلدية".

وأوضح فريق العلماء أن التجارب تشير إلى أن الشعر البشري يتبع آلية مماثلة للفئران.

وبحسب المعلومات، فإنه في ملاجاة "تدمير" الشعر في دورة النمو تتقلص عضلات "غمد الجلد"، وهذا ما يسمح بسقوط خيوط الشعر، وبالتالي فعندما تحدث هذه العملية بشكل كبير ومكثف، يمكن أن يبدأ الصلع.

ووفقًا لريندل، فإن هذا الاكتشاف الجديد حول كيفية عمل عضلات غمد الجلد يمكن أن يعيد تركيز الأبحاث حول تساقط الشعر.

وأوضح ريندل في هذا الإطار أنه لا يمكن السيطرة على هذا النوع من العضلات بشكل طوعي، كونها تشبه العضلات الموجودة في الأوعية الدموية، مشيراً الى أنه يمكن السيطرة عليها من خلال تطوير أدوية يمكن أن تمنع انكماشها.