سيلفي الكعبة المشرفة.. حلال أم حرام؟

2020-02-17 14:22:44

جدل يتجدد بين فترة وأخرى حول التقاط المعتمرين والحجاج الصور السيلفي أثناء أداء مناسك العمرة أو الحج بجوار الكعبة المشرفة خاصة، وهي ظاهرة انتشرت بقوة بعد ظهور صور سيلفي لبعض نجوم المجتمع، خاصة الفنانين والإعلاميين وصولاً إلى لاعبي الكرة، أمام الأماكن المقدسة، الأمر الذي أثار تعليقات البعض بأن الأمر تحول إلى مدعاة للتفاخر والرياء، وربما يفسد روحانية الحج أو العمرة.

وحول حكم أخذ صورة "سيلفي" مع الكعبة، حيث أفتى الشيخ محمد المسعودي، أستاذ الفقه والأصول الشرعية والإفتاء بالمسجد الحرام، في تصريحات نقلتها صحف ومواقع سعودية، بحُرمة التصوير السلفي؛ لأنه توثيق لوجود الحاج في بيت الله الحرام، وتساءل إن كان بالإمكان أيضا التوثيق المؤمن بالصورة لنفسه وهو يقدم الزكاة إلى فقير، وهي ركن من أركان الإسلام مثل الحج، وإن تواصل الأمر بهذا الشكل فسيدخل السيلفي الصلوات الخمس وكل أعمال الخير ويخرج عن إطاره الديني، الذي فُرض لأجله، واعتبر نشر مناسك الحج عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال صورة الحاج أمام بيت الله الحرام، رياء بعينه، وهو شرك أصغر لا ينكره إلا ضال.

وحول رأي الإفتاء المصرية، قال مفتي الجمهورية الأستاذ الدكتور شوقي علام، لـمصراوي، إن استخدام الكاميرا والتصوير لا يبطل الحج ولا ينقص من ثوابه، ولكن على الرغم من ذلك علينا أن نأخذ في الاعتبار أن الحج رحلة روحية ورحلة العمر، والإنسان يذهب إلى هناك تاركا أهله وماله ودنياه ليقف بين يدى الله، مؤكدًا أن التصويرأمام الكعبة لا مانع فيه، ولكن يجب ألا ينشغل الحاج بهذا الأمر لدرجة تخرجه عن روحانية الحج والخشوع والخضوع لله.

ومن ناحيته، أكد الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أن الأصل في التقاط الصور التذكارية خلال أداء مناسك الحج والعمرة جائز.

وأضاف ممدوح في فيديو نشرته "دار الإفتاء" المصرية عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "عند تصوير حدث عائلي أو شيء تذكاري فهذا جائز، ولكن عند تصوير شيء لا يرضي الله فهذا ممنوع".

وأضاف "استخدام الكاميرا والتصوير لا يبطل الحج ولا ينقص من ثوابه، ولكن يجب ألا يخرجنا الانشغال بالتصوير من الحالة الروحانية التي نكون فيها".