أولمبياد طوكيو خطر كبير على ريال مدريد

2020-03-17 13:14:50

كشفت تقارير صحافية إسبانية، أن دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020، تشكل خطر كبير على نادي ريال مدريد.

لا تزال اللجنة الأولمبية الدولية تتمسك بإقامة أولمبياد طوكيو في موعدها في الصيف المقبل، على الرغم من دعوة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لاجتماع، غداً الثلاثاء، لمناقشة تاجيل بطولة كأس الأمم الأوروبية 2020 إلى العام المقبل 2021، بسبب تفشي فيروس كورونا في معظم الدول الأوروبية.

وصرح رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي: "سنهزم العدوى ونحتفل بالألعاب الأولمبية".

وأوضحت صحيفة آس الإسبانية، أن إقامة أولمبياد طوكيو في الفترة بين 24 يوليو (تموز) إلى 9 أغسطس (آب) يعتبر مصدراً إزعاجاً بالنسبة لريال مدريد بسبب فيروس كورونا، حيث من المعروف أن العديد من اللاعبين يرغبون في المشاركة في مثل هذه البطولة العريقة، خاصة وأنهم لا يتركون أمامهم فرص كثيرة للقيام بذلك خلال حياتهم المهنية.

وإذا تم تأجيل يورو 2020 بالفعل، فستصبح دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو أكثر جاذبية للعديد من اللاعبين، وسيتعين على ريال مدريد رؤية ما يصل إلى 19 لاعباً في هذه البطولة.

وفيما يلي اللاعبين المدريدين المولودين منذ عام 1997 فصاعداً، والذين تأهلت منتخبات بلادهم بالفعل لأولمبياد طوكيو: إيدير ميليتاو وفينيسيوس جونيور، ورودريغو غوس، ورينير خيسوس مع منتخب البرازيل، وإبراهيم دياز مع منتخب إسبانيا.

كما أن هناك العديد من لاعبي ريال مدريد المعارين الذين تتاح لهم فرصة الظهور في الأولمبياد وهم: "الإسبانيين خيسوس فاييخو المعار لغرناطة، وبورخا مايورال المعار لليفانتي، والياباني تاكيفوسا كوبو المعار لريال مايوركا، إلى جانب داني سيبايوس المعار لآرسنال، الذي يهدف إلى الوصول إلى الأولمبياد ضمن الاختيارات الثلاثة فوق السن التي يمكن تضمينها في قائمة المنتخب الإسباني.

وهناك عدة لاعبين آخرين ولدوا قبل عام 1997، ويمكنهم المشاركة في أولمبياد، حيث يمكن لأي منتخب استدعاء ما يصل إلى ثلاثة لاعبين فوق السن، ويتكيف ما لا يقل عن 8 رجال في كتيبة المدرب زين الدين زيدان مع هذا السيناريو، وهم سيرجيو راموس 33 عاماً، ناتشو فرنانديز (30 عاماً)، داني كارفاخال (28 عاماً)، لوكاس فاسكيز (28 عاماً)، إيسكو ألاركون (27 عاماً)، ماركو أسينسيو (24 عاماً)، ومارسيلو (31 عاماً) وكاسيميرو (28 عاماً).