29 مارس 2020

إشتية: الاوضاع المقبلة "لن تكون سهلة"

إشتية: الاوضاع المقبلة "لن تكون سهلة"

رام الله- فلسطين 24- قال رئيس الوزراء د. محمد اشتية إنه واستناداً إلى توجيهات الرئيس، نعمل بكل طاقاتنا لمواجهة كورونا، وأنه تم تسجيل إصابتين جديديتين في الخليل وقطنة، ما يرفع الحالات إلى 106، و12 حالة في القدس، وبلغت حالات التعافي 18، وتم اجراء اكثر من 5 آلاف فحص، وهناك اجراءات حجر صحي.
وأضاف هناك الكثير من الاجراءات والتحضير، مناطق حجر وفرز، وأجهزة تنفس، ونعمل على توفير المزيد من عينات الفحص.
وأضاف سنوظف 51 طبيب جديد وممرضين من مختلف التخصصات، وجاهزون لتوظيف المزيد,
وفيما يخص الوضع المالي، قال رئيس الوزراء إننا نحرص على الحفاظ على قطاع صحي فاعل، وونعمل على دعم الفقراء، خاصة مع ارتفاع العائلات المحتاجة، ونعمل على تأمين رواتب الموظفين واحتياجات الاجهزة الامنية.
وفي هذا السياق قال إشتية، ستنخفض إيرادات السلطة أكثر من 50% وستتراجع المساعدات الدولية، وسنعمل من خلال ميزانيات تقشف، وسندفع الوراتب عن هذا الشهر كاملة، وعلى مراحل، أرجو أن تترووا في مصاريفكم.
وتابع قائلا: احتياجاتنا لمواجهة كورونا 120 مليون دولار، وهناك خسائر كبيرة في الاقتصاد، وتراجع كبير في الايرادات، وسنعمل على توفير ضمانات للقروض، وسنطلب من البنوك بخفض الفوائد، مشددا على أن هناك خسائر كبيرة في الاقتصاد.
وتابع إشتية قائلاً: سنعمل على اعداد برنامج قادر على تدوير عجلة الاقتصاد، وقد تلقينا وعودات بمساعدات دولية لمواجهة كورونا.
وقال إن اسرائيل تتحمل مسؤولية 90 ألف عامل، وعليها تسديد بدل أيام الطوارئ، مستنكرا إجراءات بعض المشغلين الاسرائيليين، ودعا العمال إلى الالتزام بالحجر.

نطالب الصليب الاحمر بالعمل على تحرير أسرانا البواسل ونحمل اسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياتهم، خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا.
وتوجه للأطفال بالتحية، وكذلك للتجار، والمواطنين على التزامهم بالتعليمات التي تصدر عن الكومة والجهات الخاصة لحمايتهم.

وفي معرض رده على اسئلة الصحفيينقال إشتية: أشكر الاردن الشقيق والصين الصديقة وكل الاشقاء والاصدقاء على كل المساعدات التي تقدم لنا، لافتا إلى أنه سيصل إلى الاراضي الفلسطينية المزيد من عينات الفحص، والمزيد من أجهزة التنفس من الصين، وأن شركة دار الحكمة للمستحضرات، استوردت 40 ألف حبة دواء ستكون فعالة في علاج كورونا.

وقال إشتية إنه من المؤسف أن نشاهد المشغلين الاسرائيليين يلقون عمالنا على قارعة الطريق، وهناك صراع ما بين المشغلين وقطاع الصحة.
وشدد على أن الثغرة الحقيقية لتفشي كورونا هي العمال العائدين من إسرائيل ونسعى إلى إغلاق هذه الثغرة.