21 إبريل 2020

93٪ من الفلسطينيين يتوقعون عواقب سلبية لكورونا على اقتصادهم

93٪ من الفلسطينيين يتوقعون عواقب سلبية لكورونا على اقتصادهم

رام الله- فلسطين 24- أعلن معهد العالم العربي للبحوث والتنمية (أوراد) عن نتائج استطلاع الرأي الثاني للفلسطينيين ممن يمكن اعتبارهم فاعلين اجتماعياً (من موظفي القطاع العام والخاص والأهلي والدولي، والنشطاء والقياديين المجتمعيين، والمؤثرين كالعاملين في الإعلام وأساتذة الجامعات، وناشطين شبابيين وقيادات المؤسسات الأهلية والنسوية ومثلهم).
تمحور الاستطلاع حول مراقبة التطور في أداء الحكومة الفلسطينية وكافة الجهات الفاعلة ذات العلاقة مثل المجتمع المدني، والقطاع الخاص، والاتحاد الأوروبي.
توفر نتائج هذا الاستطلاع تقييما لنقاط القوة والضعف من منظور مجموعة واسعة من قادة الرأي والفئات المتعلمة والمؤثرة، من أجل توجيه وتعزيز السياسات والإجراءات الفعالة لمكافحة انتشار الفيروس والتخفيف من الآثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية.
وذكر المعهد انه "تم القيام بالاستطلاع من خلال منصة إلكترونية (Online Survey)، وشارك في الإجابة عليه 650 فلسطيني وفلسطينية، (74%) منهم في الضفة الغربية، و(26%) في قطاع غزة.
وشاركت النساء (52%) في هذا الاستطلاع بشكل أكبر من الرجال (48%)، غالبية من شملتهم العينة (89%) يحملون درجات جامعية، 30% منهم نالوا درجة الماجستير أو أعلى. كما اشتملت العينة على 26% يعملون في القطاع العام، و27% في القطاع الخاص، و15% في القطاع الأهلي، و7% في المؤسسات الدولية، في حين كان ربع المشاركين لا يعملون في أي قطاع من السابقة، بعضهم عاطل عن العمل، والآخرون طلاب أو متقاعدون.
أما من حيث التوزيع العمري فكان 27% بين 18-30 سنة، و56% بين 31-50 سنة، و17% أكثر من 50 سنة. تم طرح الاستمارة على عينة واسعة من الفاعلين الاجتماعيين من خلال مجموعات ومنصات التواصل الاجتماعي مع ضمان أكبر تمثيل ممكن لكافة المناطق الجغرافية والمتغيرات الاجتماعية الاقتصادية، وتم فتح المجال للإجابة على الاستمارة لمدة خمسة أيام (13 - 17 نيسان/إبريل 2020).
وفيما يلي نتائج الاستطلاع:
- 80٪ يؤيدون قرار الرئيس عباس بتمديد حالة الطوارئ.
- 75٪ من أفراد العينة يقيمون الأداء العام لحكومة الدكتور اشتية إيجابياً، ويعطون الحكومة درجة 7.8 من أصل 10.
- 64٪ لا يعتقدون أن وباء كورونا سيؤدي إلى إنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي. 7٪ فقط يعتقدون خلاف ذلك.
-93٪ يتوقعون عواقب سلبية على الاقتصاد و85٪ يتوقعون عواقب سلبية على التعليم.
-توقعات بازدياد العنف ضد المراة بشكل كبير (زيادة نسبية بمعدل 53٪ في التوقعات منذ الاستطلاع السابق لأوراد).
-58٪ يتوقعون ازدياد العنف والجريمة في المجتمع.
-تحسن ملحوظ في تعامل الحكومة مع قضية العمال الفلسطينيين العائدين من إسرائيل.
-تدرك الأغلبية بشكل إيجابي قدرة الحكومة على تأمين السلع الأساسية، وزيادة الوجود الأمني الفلسطيني في التجمعات المحيطة بالقدس وإنشاء صندوق وطني لمكافحة الفايروس (وقفة عز).
- شفافية الحكومة الفلسطينية في نشر المعلومات حصلت على أعلى مستوى من التقييم الإيجابي.
-تواصل الأغلبية اعتبار إيجاد بدائل للتعليم المدرسي وتعويضات البطالة غير كافية.
- الأغلبية لا توافق مع سياسة تخفيف قيود الحركة في قطاع غزة.
- تحسن مستوى التقييم الإيجابي لوزارة الصحة (7.1 إلى 7.3)، وتلفزيون فلسطين (6.4 إلى 6.5) والسلطات في غزة (من 5.2 إلى 5.7).
- من بين 10 نقاط، أعطى المشاركون الجهات الفاعلة المذكورة العلامات التالية: لجان الطوارئ المحلية (6.6)، وحركة فتح (6.2)، والاتحاد الأوروبي (5.3)، وحركة حماس (4.2).
- دليل الشعور الشخصي بالأمان فيما يتعلق بفيروس كورونا هو 6.1 (من أصل 10علامات) و وفيما يتعلق بالشعور بالأمان المتعلق بأفراد الأسرة الآخرين فهو 5.9.