16 مايو 2020

التّشتت سيد الموقف تعديل الخبر

التّشتت سيد الموقف تعديل الخبر

منذ 72 عاماً ونحن نعيش حالة التشتت كشعب تم تهجيره بالقوة من أرضه، ادعائي أن التشتت لم يكن فقط بتحويلنا الى لاجئين، وإنما أيضاً تم تشتيتنا فكرياً، ما أثر ذلك على جميع مُركبات الكينونة الفلسطينية، ما جعل كل فلسطيني يعيش ويعتاش على حالة التشتت الخاصة به. بُرهاني البسيط على ذلك ما عليك سوى النظر الى التقسيمات التي تم تقسيمنا بها كشعب على صعيد الفضاء الزماني والمكاني وانعكاسات ذلك على المُسميات على سبيل المثال: لاجئ، عائد، ضفاوي، غزاوي، فلسطينيين 48...

التشتت أيضاً انعكس على كافة ممارساتنا اليومية، على قراراتنا، على علاقاتنا، على أهدافنا، على عمل مؤسساتنا، على النظام السياسي الفلسطيني ومكوناته. هناك نوعان من عوامل التشتيت والانقطاعات التي تعرقل إنتاجيتنا؛ تلك التي لا يمكننا السيطرة عليها وتلك التي نستطيع. ببساطة يجب أن نتعامل بشكل استباقي مع عوامل التشتيت التي نتحكم فيها، ونغير طريقة استجابتنا لتلك المقاطعات التي لا يمكننا السيطرة عليها.

التشتت الذي لا نستطيع السيطرة عليه، من المفيد أن ندركه، على سبيل المثال لا الحصر: قوة الاحتلال الإسرائيلي بكل مكوناته، التغيرات الدولية، التغيرات البنيوية في المجتمع، التغيرات المناخية والطبيعية. إن مفتاح التعامل مع هذا التشتت ليس في منع حدوثه فطبيعتها نفسها تمنعك من القيام بذلك بسبب حجمها وقوتها. بدلاً من ذلك، الأمر متروك لك لتغيير طريقة استجابتك، لذلك عليك العودة سريعًا إلى المسار الصحيح بعد التشتيت المزعج، دون التأقلم بأي تشتت حدث والتعايش معه وكأن شيئاً لم يحدث!!

بالتأكيد وربما لحسن الحظ، فإن قائمة عوامل التشتيت التي يمكننا السيطرة عليها أطول من التي لا نستطيع السيطرة عليها، على سبيل المثال لا الحصر: الفساد، الانتخابات، القوانين والتشريعات، الثورات والمسيرات، الانقلابات، حل التعامل مع هذه التشتيتات بسيط: قم بالتعامل معها مسبقًا من خلال الحكم الرشيد.
إذا كنت تتعثر وتتشتت بشكل متكرر بموضوع الانهيارات المالية، فعليك وضع الخطط السريعة والمباشرة لإنعاش الاقتصاد المحلي. إذا كان مصروفاتك الحكومية تؤدي إلى زيادة المديونية، أو إذا كان الفساد يضرب مؤسستك ويمنعك من التركيز في عملك، فقم سريعاً بمعالجة موازنتك، وقم بتشكيل لجان التحقيق بدلاً من التحقق منه بشكل معتاد. جدول بعض المصروفات على مدار عام.

معظم عوامل التشتيت أسهل في التعامل معها مسبقًا من مقاومتها عند ظهورها. السبب في أننا غالبًا ما نقع ضحية للمشتتات ونتعايش معه ونُكمل حياتنا وهكذا، مما يؤدي الى تراكم ثم تراكم التراكم ما يؤدي الى اصابتنا بالضعف ثم نغرق، نرى التشتيت اليومي مقارنة بما يجب علينا القيام به. يمنحنا مسح هذه التشتيتات مسبقًا التركيز المطلوب للبقاء على المسار الصحيح.

علينا كشعب وقيادة ونظام سياسي التركيز والعودة الى المسار الصحيح، وعلينا ان نجيب على سؤال اذا ما كان هذا التشتت نستطيع السيطرة عليه؟ وهل يمكنك التعامل مع هذا التشتت مسبقًا لاستعادة بعض الإنتاجية والريادة والتقدم؟ هل يمكنك تغيير طريقة تعاملنا مع التشتيت الذي نعيشه منذ 72 عام والعودة إلى المسار الصحيح بشكل أسرع؟