26 مايو 2020

اللحظات الأخيرة لطبيب مصري توفي بكورونا

اللحظات الأخيرة لطبيب مصري توفي بكورونا

فلسطين 24- يتعرض الطاقم الطبي على مستوى العالم لخطر الاصابة بفيروس كورونا المستجد أكثر من غيره نظراً لاحتكاكهم المباشر بمرضى كورونا .
فقد كشف الدكتور علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة المصرية أن الدكتور وليد يحيى الذي أثارت وفاته حالة من الحزن الشديد لدى زملائه من الكادر الطبي أن شهيد خط الدفاع الاول الطبيب يحيى شعر بأعراض كورونا يوم الخميس الماضي وتم أخذ مسحة منه فى نفس اليوم بمستشفى المنيرة وتمت إحالته إلى مستشفى التأمين الصحى بدلًا من رعايته فى نفس المستشفى بحسب موقع فيتو.
ولفت إلى أنه كان يجب وضع الدكتور وليد يحيى فى الرعاية المركزة بمستشفى المنيرة بعد إصابته بفيروس كورونا بدلًا من إحالته إلى مستشفى التأمين الصحي، مؤكدا أن زملاء الطبيب تقاعسوا للأسف الشديد فى التعامل مع حالته الصحية خاصة فى ظل تدهورها.
وأشار إلى أن مستشفى المنيرة بها رعاية مركزة على أعلى مستوى وكان من الممكن إنقاذ حياته من قبل زملائه الأطباء بدلًا من تحويله خارج المستشفى.
وتابع: "كان من الممكن إنقاذ الدكتور وليد من الوفاة إذا تم وضعه فى العناية المركزة ".
وأشار إلى أن جميع مصابى كورونا من الأطقم الطبية يتم حجزهم فى مستشفيات العزل الصحى ويتم تقديم الرعاية الصحية لهم على أكمل وجه، مؤكدا أن هناك ما يقرب من 800 طبيب وممرض ومسعف وعامل وفني مصابون بفيروس كورونا.
وأكد خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "على مسؤوليتي" الذى يقدمه الإعلامي أحمد موسى على قناة "صدى البلد" أن أي طبيب يصاب بفيروس كورونا يتم علاجه فى نفس المستشفى.
ولفت إلى أن جميع مصابى فيروس كورونا من الأطقم الطبية الـ800 مصاب خضعوا للرعاية الصحية المتميزة فى مستشفيات وزارة الصحة، مؤكدا أنه يوجد رصيد إستراتيجى كبير من المستلزمات والواقيات الطبية فى جميع المستشفيات.
وأكد أنه تم عمل 19 ألف تحليل كورونا للأطقم الطبية فى المستشفيات حيث يتم عمل مسحات لجميع المخالطين للحالات التى يتم التأكد من إصابتها.
وقال د.أحمد عطا مدير مستشفى التأمين الصحي بمدينة نصر إن حالة الطبيب وليد يحيى الذي توفى متأثرا بفيروس كورونا كانت متأخرة عند وصوله مستشفى التأمين الصحي.
وتابع أنه انتظر الطبيب المتوفى على بوابة المستشفى باثنين من أطباء الرعاية بعد تلقيه إخطارا من الطبيب مصطفى غنيمة، وتم تجهيز الرعاية المركزة وسيارة الاسعاف أمام المستشفى.
وأوضح عطا تفاصيل حالة الطبيب المتوفى مؤكدا أنه وصل ونسبة الأوكسجين تحت 49 %، ودرجة التشبع تحسنت جزئيا بعد وضعه على جهاز الاكسجين في الرعاية المركزة ولكنه كان ضعيف الاستجابة وحصل فورا على كل العلاج وحاولنا إسعافه ولكن الحالة كانت متأخرة وتوفاه الله.
وقالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، انها وجهت بفتح تحقيق عاجل وفوري فى واقعة وفاة الدكتور وليد يحيى عبدالحليم، الذي توفي إثر إصابته بفيروس كورونا بمستشفي المنيرة، وذلك فور علمها بالواقعة ، مؤكدة على إتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال وجود أي تقصير بحسب اليوم السابع.
وتقدمت وزيرة الصحة والسكان بخالص العزاء لأسرة الشهيد سائلة المولى عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.