10 يونيو 2020

ما قصة ضرب الحجة صفية؟

ما قصة ضرب الحجة صفية؟

غزة- فلسطين 24- عبرت المواطنة هبة الأسطل، عن غضبها نتيجة تعرض خالتها صفية محمد الأسطل للضرب على يد أخوالها في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.
وأضافت عبر حسابها الخاص على "فيس بوك":" خالتي الحاجة صفية من سنتين واحنا بنستنى حلول الشرطة، والنائب العام ولجان الإصلاح ومخاتير عائلة الأسطل".
وتابعت: "خالتي الحاجة صفية محمد الأسطل البالغة من العمر 70 عامًا ولديها مرض القلب والسكر والضغط، وتم ضربها من قبل أخوالها وأهانتها وشتمها بشكل مستمر".
ووجهت رسالتها لعائلتها قائلة:" 22 ألف شخص في عائلة الأسطل، أين هم عن عرضهم، أين هم من امرأة مسنة لا زوج لها ولا ولد، مشيرةً إلى أن الشرطة تتحفظ على كل الشكاوي وتطلق سراح من يؤذيها.
وقالت:" من سنتين خالتي تعاني من الشتم والكلام البذيء، وفي العام الماضي أشعلوا النيران والكوشوك بجوار غرفتها، وأطلقوا الحمير والأحصنة وكأن الحاجة صفية يهود على الخط الزائل، فقط للتنازل عن حقها وأرضها لأنه أخوالها وكل من تواطئ معهم من الشرطة والنيابة ولجان الإصلاح يصفونها (مقطوعة)".
وتابعت: "بالأمس حُجزت في مركز شرطة القرارة لمدة 3 ساعات، لإرغامها على التنازل عن حقها، وشكواها، مشيرة إلى أن صحتها تدهورت فأطلقوا سراحها لتنقل للمشفى.
كما وجهت رسالة أخرى للنائب العام وكل من له يد ليحل هذه القصة:" ارفعوا أذاهم عن إمراه مسنة إذا ضايل فيكم نخوة وشرف، كما دعت عائلة الأسطل بإيجاد حلول جذرية، ووقفة جادة مع قضية خالتي الحاجة صفية.